الدوري الإنجليزي: ليستر يزيد أوجاع توتنهام.. ويونايتد يقسو على ليدز بسداسية

فريق مانشستر يونايتد. (تويتر)

زاد ليستر سيتي أوجاع مضيفه توتنهام عندما ألحق به الخسارة الثانية تواليا وانتزع منه الوصافة بالفوز عليه 2-صفر، اليوم الأحد، في المرحلة الرابعة عشرة من بطولة الدوري الإنجليزي لكرة القدم، فيما استغل مانشستر يونايتد تعثره ليقترب من الصدارة بإكرامه وفادة ضيفه ليدز يونايتد 6-2.

في المباراة الأولى، ضرب ليستر سيتي، بطل 2016، عصفورين بحجر واحد كونه استعاد توازنه عقب الخسارة أمام ضيفه إيفرتون صفر-2 الأربعاء، وخطف المركز الثاني برصيد 27 نقطة بفارق أربع نقاط خلف ليفربول المتصدر وحامل اللقب.

ووجه ليستر سيتي ضربة جديدة لآمال توتنهام بالمنافسة على اللقب عندما ألحق به الخسارة الثالثة هذا الموسم والثانية تواليا بعد سقوطه أمام مضيفه ليفربول 1-2 الأربعاء، في قمة المرحلة الثالثة عشرة، فتجمد رصيده عند 25 نقطة وتراجع إلى المركز الخامس.

يونايتد يقترب من الصدارة
وواصل مانشستر يونايتد نتائجه الإيجابية في الآونة الأخيرة رافعا غلته إلى 19 نقطة من أصل 18 ممكنة في آخر سبع مباريات، عندما أكرم وفادة ضيفه وغريمه ليدز يونايتد 6-2، واقترب من الصدارة، حيث ارتقى إلى المركز الثالث بفارق خمس نقاط خلف ليفربول وبفارق نقطة واحدة خلف ليستر سيتي مضيفه في المرحلة المقبلة السبت المقبل.

ويتفوق يونايتد الذي يملك مباراة مؤجلة بفارق الأهداف على إيفرتون خصمه الأربعاء المقبل في ربع نهائي مسابقة كأس الرابطة.

وحسم فريق «الشياطين الحمر» نتيجة المباراة في شوطها الأول بتسجيله رباعية بينها ثنائية سريعة للاعب وسطه الإسكتلندي سكوت ماكتوميناي، الذي بات أول لاعب يسجل ثنائية في أول ثلاث دقائق من مباراة في تاريخ الدوري الممتاز، وعزز يونايتد تقدمه بهدفين في الشوط الثاني.

وبكر يونايتد بالتسجيل وتحديدا بعد دقيقة وسبع ثوان عبر ماكتوميناي بتسديدة قوية بيمناه من خارج المنطقة أسكنها على يسار حارس المرمى الفرنسي الآن ميسلييه إثر تمريرة من البرتغالي برونو فرنانديز.

وأضاف اللاعب نفسه الهدف الثاني بعد دقيقة واحدة إثر تمريرة داخل المنطقة من الفرنسي أنطوني مارسيال، فهيأها لنفسه وسددها بيسراه على يسار الحارس ميسلييه بعد دقيقتين و50 ثانية.

وعزز فرنانديز بالهدف الثالث عندما استغل كرة داخل المنطقة أبعدها المدافع لوك أيلينغ فسددها زاحفة قوية بيمناه على يمين الحارس ميسلييه «20». وأضاف المدافع السويدي فيكتور ليندلوف الهدف الرابع بتسديدة بيمناه من مسافة قريبة إثر ركلة ركنية «37».

وقلص القائد الإسكتلندي ليام كوبر الفارق بضربة رأسية إثر ركلة ركنية انبرى لها البرازيلي رافينيا فارتطمت بالقائم الأيسر وتابعت طريقها داخل الشباك «42»، وعمق الويلزي دانيال جيمس جراح الضيوف بهدف خامس عندما تلقى كرة من ماكتوميناي وتوغل داخل المنطقة وسددها بيسراه زاحفة بين ساقي الحارس «66»، وحصل مارسيال على ركلة جزاء إثر عرقلته داخل المنطقة من المدافع الهولندي باسكال سترويك، فانبرى لها فرنانديز بنجاح «70»، وقلص ستيوارت دالاس الفارق مجددا بتسديدة رائعة من خارج المنطقة أسكنها الزاوية اليسرى البعيدة للحارس الإسباني دافيد دي خيا «73».

المزيد من بوابة الوسط