بيانيتش: لم أقبل أبدا فكرة عدم اللعب.. ولديَّ تحدٍّ في أكبر نادٍ في العالم

غابريال بويس. (ا ف ب)

أكد البوسني ميراليم بيانيتش عدم رضاه عن وضعه في فريقه الجديد برشلونة الإسباني لكرة القدم، لافتا إلى أنه لا يقبل فكرة عدم اللعب وأن الوضع الحالي حساس ولا يناسبه.

وقال الدولي البوسني في مقابلة مع جريدة، وفقا لوكالة «فرانس برس» «لا غازيتا ديلو سبورت» الإيطالية عشية المباراة ضد فريقه السابق يوفنتوس، ضمن الجولة السادسة الأخيرة من دور المجموعات لدوري أبطال أوروبا: «لست راضيًا ولا يمكنني أن أكون راضيًا. في مسيرتي، لم أقبل أبدًا فكرة عدم اللعب، ولا أقبلها اليوم. أنا مستعد، أتدرب بشكل جيد وأنتظر، لا أستطيع أن أفعل أي شيء آخر. إنه وضع حساس للغاية ولا يناسبني».

وأضاف لاعب خط الوسط: «بصدق، أنا أيضا لا أفهم سبب هذا الوضع. من الواضح أنني أريد أن ألعب أكثر من ذلك. أعرف أنني أستطيع أن أقدم الكثير، وعندما يحتاج إليَّ المدرب أكون دائما حاضرا، كنت جيدا».

وشارك بيانيتش البالغ من العمر 30 عاما، أساسيا في مباريات فريقه الخمس السابقة في دوري الأبطال، لكنه لم يكن كذلك سوى في مباراة واحدة في الدوري المحلي من أصل عشر لعبها الفريق الكاتالوني.

في المقابل، رأى مدرب برشلونة الهولندي رونالد كومان في المؤتمر الصحفي الإثنين عشية المباراة مع «السيدة العجوز» أنه «علينا اتخاذ القرارات، مركزه ودوره (بيانيتش) في الفريق حاليا لا يقارنان بما كان عليه في يوفي».

وتابع: «هنا يلعب بشكل مختلف، الفريق لديه ضغط أكثر، الأمر مختلف. كان لديه صعوبة (في الاندماج)، ويرجع ذلك أيضا إلى حقيقة أنه وصل في وقت متأخر (6 سبتمبر، لإصابته بفيروس كورونا المستجد في نهاية أغسطس). ولكنه بدأ يتحسن شيئا فشيئا. ليس لدي أي شك حول بيانيتش. القرارات التي نتخذها دائما تكون لصالح الفريق».

وقال بيانيتش الذي انتقل من يوفنتوس إلى برشلونة مقابل 60 مليون يورو: «أنا راض بخصوص النادي وزملائي (...) لقد قضيت مواسم رائعة في روما ويوفنتوس. الآن لديَّ هذا التحدي الجديد في أكبر نادٍ في العالم، ويجب أن أعود إلى اللعب».

المزيد من بوابة الوسط