مواد غذائية تفاقم الصداع وتسببه

الصداع (أرشيفية: الإنترنت)

على مَن يعاني الصداع الامتناع عن تناول بعض أنواع الأجبان والحمضيات ومواد ومشروبات أخرى، التي قد تفاقم الحالة.

وكشف أخصائيا التغذية، الطبيبان الإسبانيان ساندرا باكيرا وألفارو سانتشيز، أن هناك عوامل عديدة مختلفة تسبب الصداع، «فعندما يصبح الصداع دوريًّا، من المهم تحديد السبب واستشارة الطبيب. إضافة إلى ذلك، يجب إجراء تغييرات في النظام الغذائي والعادات المتبعة، التي يمكن أن تحسن الحالة الصحية العامة»، وفق «روسيا اليوم».

وأضافا: «فمثلاً عند الصداع يجب الامتناع عن تناول الأجبان الزرقاء، لأنها تحتوي على كمية كبيرة من الهيستامين المشتق من حمض الهيستيدين الأميني. وللسبب نفسه يجب عدم تناول الحمضيات أو التقليل من تناولها، لأنها غنية أيضًا بالهيستامين ولها تأثير موسع للأوعية».

ويمكن أن تسبب القهوة الصداع أيضًا، فتناول 3-4 أكواب أو أكثر من مشروب يحتوي على الكافيين، يمكن أن يسبب الصداع عند الأشخاص الذين يعانون دوريًّا الصداع النصفي، وفي نفس الوقت، تقليل كمية الكافيين، يمكن أن يسبب لهم الصداع أيضًا.

ويشير الخبيران إلى أنه نظرًا لاحتواء الأفوكادو على نسبة عالية من الهيستامين، فيجب على الذين يعانون الصداع الامتناع عن تناوله، على الرغم من احتوائه على نسبة عالية من الأحماض الدهنية المفيدة للقلب.

ويضيف سانتشيز، كما يحتوي النبيذ الأحمر أيضًا على كمية كبيرة من الهيستامين. لذلك إذا كان الشخص يعاني الصداع الدوري فعليه الامتناع عن تناوله بصورة نهائية. وبصورة عامة جميع المشروبات الكحولية تسبب الصداع.

ومن جانبها تقول باكيرا، تحتوي اللحوم المصنعة (النقانق وغيرها) على كمية كبيرة من الهيستامين، إضافة إلى احتوائها على نسبة عالية من الدهون المشبعة. لذلك ينصح بالتخلي عن تناولها أيضًا.

وبشكل عام، يجب على الشخص الذي يعاني الصداع تناول الطعام كل ثلاث ساعات قدر الإمكان، «لأن مستوى الغلوكوز في الدم ينخفض عندما لا نتناول الطعام فترة طويلة، ما قد يسبب الصداع أيضًا. كما تسمح الوجبات الخفيفة المتكررة بتخفيف العبء على المعدة».

كلمات مفتاحية