كوراساو تتعهد بمنع انتشار الحصبة

خطوة كوراساو جاءت بعد اكتشاف أن أحد أفراد الطاقم مصاب بمرض الحصبة (أ ف ب)

أعلنت جزيرة كوراساو الهولندية، السبت، أنها ستعمل ما هو ضروري لمنع انتشار الحصبة من سفينة تابعة للكنيسة السيانتولوجية بعد اكتشاف إصابة أحد أفراد الطاقم بمرض الحصبة.

وعادت «فريويندز» التي غادرت جزيرة سانت لوسيا الكاريبية، الجمعة، إلى ميناء كوراساو السبت، وكان هناك حوالي 300 شخص على متن السفينة وفقًا لـ«فرانس برس» نقلًا عن سلطات سانت لوسيا.

وأشارت حكومة كوراساو إلى أنها «ستتخذ كل الاحتياطات اللازمة للتعامل مع حالة الحصبة على متن فريويندز» بما في ذلك اللقاحات.

وأوضحت في بيان «سيجرى تحقيق لتحديد الأشخاص الذين سيسمح لهم بمغادرة السفينة دون أن يشكل الأمر تهديدًا لسكان كوراساو».

ورست السفينة في منطقة لا يمكن للعامة الوصول إليها.

ونقلت المحطة الهولندية «إن أو إس» عن مراسلها في كوراساو أن ثلاثة مسؤولين في قطاع الصحة صعدوا على متن السفينة لمعاينة الركاب.

وقال المراسل إن أي شخص يمكنه إثبات أنه تلقى اللقاح أو أصيب بالحصبة في الماضي سيسمح له بمغادرة السفينة بينما يتعين على الآخرين البقاء فيها.

وأعلنت الكنيسة السيانتولوجية أن السفينة التي يبلغ طولها 134 مترًا مخصصة للرياضات الروحية ومقرها عادة في كوراساو.

ووصلت السفينة إلى سانت لوسيا من كوراساو الثلاثاء، ووضعتها السلطات الصحية تحت الحجر الصحي بسبب حالة حصبة قيل إنها لامرأة من طاقم السفينة.

وترتبط عودة ظهور مرض الحصبة الشديد العدوى الذي تم القضاء عليه سابقًا بالحركة المتزايدة الرافضة للقاح في الدول الأكثر ثراء، والتي حددتها منظمة الصحة العالمية كتهديد رئيسي على الصحة العالمية.

ولم ترد الكنيسة التي أسسها كاتب الخيال العلمي إل. رون هوبارد في العام 1953 على اتصالات وكالة «فرانس برس» للتعليق.

ولا تعارض تعاليمها التلقيح بشكل مباشر، لكن أتباعها يعتبرون أن المرض علامة على الفشل الشخصي ويتجنبون عمومًا التدخلات الطبية.

وطلبت حكومة كوراساو من الأشخاص الذين ربما زاروا «فريويندز» في الفترة ما بين 22 و 28 أبريل إبلاغ السلطات الصحية بالأمر.

كلمات مفتاحية