مقاضاة 40 شركة للمواد الأفيونية في كندا

عقاقير أوكسيكوتين التي تعتبر المسؤولة عن آفة الأفيونيات التي تضرب أميركا الشمالية، أغسطس 2017 (أ ف ب)

أعلنت مقاطعة بريتيش كولومبيا أحد أكثر المناطق الكندية تأثرًا بجرعات الأفيونيات الزائدة أنها باشرت ملاحقات قضائية في حقّ أكثر من 40 شركة تنتج أو تسوق مسكنات الأوجاع القوية جدًا التي تقف وراء آلاف الوفيات في كندا.

وتأمل حكومة مقاطعة بريتيش كولومبيا من خلال هذا التحرك وهو الأول من نوعه في كندا، تعويض ملايين الدولارات المُنفقة في خدمات الطوارئ ودخول المصابين بجرعات زائدة جراء مسكنات الأوجاع هذه إلى المستشفى، وفق «فرانس برس».

وقال وزير العدل المحلي، ديفيد أيبي، في بيان «حان الوقت لكي تتحمل الشركات التي توفر الأفيونيات مسؤوليتها حيال الكلفة المالية والبشرية التي تتكبدها الكثير من العائلات».

وتقاضي الحكومة حوالي أربعين شركة غالبيتها أميركية وكندية من بينها «بوردو فارما» التي يعتبر عقارها «أوكيكونتين» المسؤول عن آفة الأفيونيات التي تضرب أميركا الشمالية.

وهو يعتبر أن مصنعي هذه العقاقير وموزعيها يلجؤون إلى «عملية تسويق خادعة» مع إخفاء مخاطر الأفيونيات الفعلية.

وتواجه «بوردو فارما» ملاحقات كثيرة في الولايات المتحدة، ولا سيما من قبل مدينة نيويورك التي تطالبها بنصف مليار دولار للمساهمة في تمويل جهود مكافحة هذه الآفة.

وحصل الضحايا الكنديون وعائلاتهم على 20 مليون دولار كندي من الشركة الأميركية وهو مبلغ اعتبره أحد القضاة غير كاف فأبطل العملية في مارس.

وأسفرت الأفيونيات عن وفاة نحو أربعة آلاف شخص العام الماضي في كندا إثر جرعات زائدة من الفنتنايل خصوصًا وهو مسكن أوجاع قوي جدًا، بحسب ما تظهر أرقام وكالة الصحة العامة في كندا.

وسجل حوالي 90% من 3987 حالة وفاة وقعت العام 2017 في ثلاث مقاطعات هي بريتيش كولومبيا وأنتاريو وألبرتا.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط