إنتاج بخاخات عرق أكثر فعالية وآمنة

أشار علماء من جامعتي يورك وأكسفورد إلى أن جلد الإنسان في منطقة ما تحت الإبط هو مكان فريد لنشاط البكتيريا، بسبب نشاط إفرازات الغدد في هذه المنطقة، ما يجذب الميكروبات والبكتيريا، وذلك خلال بحثهم عن طريقة لحل مشكلة الرائحة الناتجة عن التعرق.

وقالوا إن المشكلة تكمن في أن بعض البكتيريا التي تحيا على جلد الإنسان مفيدة، وقليل منها يسبب هذه الرائحة الكريهة، في الوقت الذي يتسبب فيه استخدام البخاخات بالقضاء على كافة أنواع البكتيريا، الضارة منها والمفيدة على حد سواء، وفق ما نشر العلماء في مجلة «eLife».

لذلك، توصّل العلماء إلى طريقة تسمح بالتخلص من أنواع معينة من البكتيريا، بمعنى التعرف على الأنواع المسببة للرائحة الكريهة، من خلال تحديد وفك شيفرة المادة الوراثية لتلك الأنواع، ومن ثم امتصاص المركبات التي تحمل الرائحة الكريهة للعرق، حسب «روسيا اليوم» نقلًا عن «رامبلر».

ووفقا لهؤلاء الخبراء، فإن ذلك الاكتشاف سوف يساعد في إنتاج بخاخات عرق أكثر فعالية وأقل خطورة على جلد الإنسان.

كلمات مفتاحية