مهرجان الجونة السينمائي يكشف عن ملصق دورته الرابعة

ملصق الدورة الرابعة لمهرجان الجونة السينمائي الدولي (خاص الوسط)

أعلن مهرجان الجونة السينمائي عن موضوعه الرئيسي وملصق دورته الرابعة، التي ستقام في مدينة الجونة هذا العام، بمركز الجونة للمؤتمرات والثقافة.

وقال رئيس مجلس إدارة مجموعة أوراسكوم القابضة سميح ساويرس: «نؤمن بالدور المحوري للفن والثقافة في تنمية المجتمع، وبأن المنجزات الإبداعية هي محرك فعال للنمو المحلي والإقليمي، ونحن ملتزمون بدعمها وتطوير البنية التحتية لها»، والاختيارات البصرية لتصاميم المهرجان هذا العام، مستوحاة من التنوع العرقي والثقافي لشعوب المنطقة، ممثلة في الأطياف المتنوعة للمواهب العربية والشرق أوسطية، التي يجسدونها في أعمالهم السينمائية.

وصرح انتشال التميمي مدير المهرجان: «ما أروع الوجود في ريفييرا البحر الأحمر الملهمة للعقول والحواس، والتي تخلق تجربة ممتعة في حب السينما، هذا العام، هوية المهرجان مليئة بالألوان المبهجة والعناصر الثقافية المنوعة، المتناغمة فيما بينها من أجل إيصال رسالتنا إلى العالم. بينما تُعمل مدينة الجونة سحرها، وتكشف عن أحدث مساحاتها الفنية مركز الجونة للمؤتمرات والثقافة».

وأعاد فريق مهرجان الجونة تصور الدورة الرابعة للمهرجان، للتغلب على التحديات المفروضة المتعلقة بوباء «كوفيد-19»، ويوفر المهرجان كل معايير السلامة والأمان للسادة الحضور وبروتوكولات التطهير للقاعات، لأجل ضمان تجربة مهرجانية ممتعة وآمنة في الوقت ذاته.

وسيقام مهرجان الجونة السينمائي في الفترة ما بين 23-31 أكتوبر، بينما ستقام فعاليات منصة الجونة السينمائية، ذراع المهرجان الخاصة بالصناعة، في الفترة ما بين 25-29 أكتوبر.

مهرجان الجونة السينمائي واحد من المهرجانات الرائدة في منطقة الشرق الأوسط، يهدف إلى عرض مجموعة من الأفلام المتنوعة للجمهور الشغوف بالسينما والمتحمس لها، وخلق تواصل أفضل بين الثقافات من خلال فن السينما، ووصل صناع الأفلام من المنطقة بنظرائهم الدوليين من أجل تعزيز روح التعاون والتبادل الثقافي. إضافة إلى ذلك، يلتزم المهرجان باكتشاف الأصوات السينمائية الجديدة، ويتحمس ليكون محفزًا لتطوير السينما في العالم العربي خصوصا من خلال ذراع الصناعة الخاصة به، منصة الجونة السينمائية.