Atwasat

هدنة شهرين في اليمن تبدأ اليوم في السابعة مساء

القاهرة - بوابة الوسط السبت 02 أبريل 2022, 03:46 مساء
alwasat radio

تدخل هدنة لمدة شهرين قابلة للتمديد حيز التنفيذ، مساء السبت في اليمن، في أول أيام شهر رمضان، ما يشكل بصيص أمل في حرب طاحنة أودت بمئات الآلاف ودفعت الملايين إلى شفا المجاعة.

وستدخل الهدنة حيّز التنفيذ في تمام الساعة السابعة مساء بتوقيت اليمن (16.00 ت غ)، بحسب ما أعلن المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى اليمن هانس غروندبرغ، مساء الجمعة.

وقال غروندبرغ في بيان إن «أطراف النزاع تجاوبوا بإيجابية مع مقترح للأمم المتحدة لإعلان هدنة مدتها شهران»، مشيرًا إلى أنها قابلة للتجديد بعد مدة الشهرين بموافقة الأطراف».

وتقود السعودية تحالفًا عسكريًا في اليمن دعمًا لحكومة الرئيس عبدربه منصور هادي، وتخوض نزاعًا داميًا ضد الحوثيين منذ منتصف 2014، في حرب قتل وأصيب فيها مئات الآلاف وسببت أسوأ أزمة إنسانية في العالم، بحسب الأمم المتحدة، فيما يأتي الإعلان بعد جهود قام بها المبعوث الأممي منذ أشهر.

وتكثفت الجهود في الأيام الأخيرة، فيما التقى غروندبرغ الخميس ممثلين عن الحوثيين في سلطنة عمان، بالإضافة إلى سلسلة لقاءات أجراها مع الحكومة اليمنية المعترف بها دوليًا في الرياض.

وتزامن الإعلان مع نقاشات حول النزاع المدمر في اليمن، تستضيفها السعودية التي تقود تحالفًا عسكريًا.

- التحالف بقيادة السعودية يوقف عملياته العسكرية في اليمن خلال شهر رمضان
- زعيم الحوثيين في اليمن يحذر التحالف العسكري بقيادة السعودية من «تفويت» فرصة الهدنة
- بايدن يرحب بالهدنة في اليمن لكن يعتبرها غير كافية

ورغم رفضهم المشاركة في المحادثات الجارية على أرض عدوتهم، قدم الحوثيون المدعمون من إيران الأسبوع الماضي، عرضًا مفاجئًا لهدنة موقتة وتبادل أسرى، وإثر ذلك، أعلن التحالف الذي بدأ تدخله في مارس 2015، أنه سيوقف العمليات العسكرية في اليمن خلال شهر رمضان.

وتابع غروندبرغ «وافق الأطراف على وقف جميع العمليات العسكرية الهجومية، بما فيها الجوية والبرية والبحرية، داخل اليمن وعبر حدوده»، موضحًا أنهم وافقوا على «دخول سفن المشتقات النفطية إلى موانئ الحديدة، وتسيير الرحلات الجوية التجارية من وإلى مطار صنعاء، نحو وجهات في المنطقة محدَّدة مسبقًا».

مهلة في أمس الحاجة اليها
وأردف «اتفق الأطراف أيضًا على الالتقاء تحت رعايتي للبحث في فتح الطرق في تعز ومحافظات أخرى في اليمن».

وشكر هانس غروندبرغ، الحوثيين والحكومة المعترف بها دوليًا على العمل معه، «بحسن نية ولتقديم التنازلات الضرورية للوصول إلى هذا الاتفاق»، معتبرًا أن «الهدنة ما هي إلا خطوة أولى آن أوانها بعد تأخر طويل».

وشدد مبعوث الأمم المتحدة، على أن «الهدف من هذه الهدنة إعطاء اليمنيين مهلة هم بأمس الحاجة إليها، تُفرِّج عنهم المعاناة الإنسانية، وأهم من ذلك الأمل في أن إنهاء هذا النزاع ممكن».

ولقيت الهدنة ترحيبًا من التحالف العسكري بقيادة السعودية، كما رحبت الحكومة اليمنية والحوثيون بإعلان الهدنة.

وكتب الناطق باسم الحوثيين محمد عبدالسلام في تغريدة «نرحب بإعلان (..) عن هدنة إنسانية (..)، بموجبها تتوقف العمليات العسكرية ويفتح مطار صنعاء الدولي لعدد من الرحلات، وكذلك فتح ميناء الحديدة أمام المشتقات النفطية لعدد من السفن خلال شهري الهدنة».

الهدنة تمثل بارقة أمل
وبالنسبة لليمنيين، يمثل الإعلان عن هدنة بارقة أمل بعد حرب منهكة مستمرة منذ أكثر من سبع سنوات.

وفي مدينة الحديدة (غرب) الخاضعة لسيطرة المتمردين، قالت أسماء زيد (21 عامًا)، وهي طالبة جامعية تعمل في محل تجاري «هذه المرة أنا متفائلة.. إعلان الهدنة يختلف عن كل مرة وقدومه مع شهر رمضان يعطينا أملًا كبيرًا».

وأضافت «كل شيء حولنا كان عنوانه الموت والحرب. أظن أني سأصاب باكتئاب لو انتهت الهدنة أو فشلت».

ورحب المجلس النروجي للاجئين السبت، بالإعلان قائلًا في بيان، «نأمل حقًا في أن تكون هذه بداية فصل جديد، يعطي اليمنيين فرصة للوقوف على أقدامهم مرة أخرى في سلام واستقرار».

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
تونس.. قضاة يمددون إضرابهم لأسبوع رابع احتجاجا على عزل عشرات منهم
تونس.. قضاة يمددون إضرابهم لأسبوع رابع احتجاجا على عزل عشرات منهم
ارتفاع حصيلة قتلى محاولة اقتحام سياج جيب مليلية من المغرب
ارتفاع حصيلة قتلى محاولة اقتحام سياج جيب مليلية من المغرب
ولي عهد السعودية يبحث مع الكاظمي دعم «الاستقرار» في إطار وساطة بين الرياض وطهران
ولي عهد السعودية يبحث مع الكاظمي دعم «الاستقرار» في إطار وساطة ...
نقل رئيس الوزراء التونسي الأسبق حمادي الجبالي إلى المستشفى
نقل رئيس الوزراء التونسي الأسبق حمادي الجبالي إلى المستشفى
ملك الأردن يبحث مع الرئيس الفلسطيني «انعكاسات حل الكنيست على فرص السلام»
ملك الأردن يبحث مع الرئيس الفلسطيني «انعكاسات حل الكنيست على فرص ...
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم
المزيد من بوابة الوسط