شكري يطالب مجلس الأمن بمنع أي إجراءات أحادية في سد النهضة الإثيوبي

وزير الخارجية المصري سامح شكري. (أرشيفية: الإنترنت)

أكد وزير الخارجية المصري سامح شكري، الإثنين، أن مصر تريد من مجلس الأمن الدولي «القيام بمسؤولياته»، ومنع إثيوبيا من اتخاذ أي إجراءات أحادية بالبدء في ملء خزان سد النهضة دون اتفاق.

 وقال شكري فى مقابلة مع وكالة «أسوشيتيد برس» بثتها اليوم، أن مصر طلبت من المجلس استئناف المفاوضات من أجل التوصل إلى «حل عادل ومتوازن»، فضلًا عن حث إثيوبيا على الامتناع عن اتخاذ أي إجراءات أحادية، كما حذرت مصر في خطابها إلى مجلس الأمن من أن ملء السد دون اتفاق «يشكل خطرًا وتهديدًا واضحًا وصريحًا على مصر»، بتداعيات تهدد السلم والأمن الدوليين، بحسب وكالة أنباء الشرق الأوسط.

السودان يدعو لتجنب التصعيد في ملف سد النهضة الإثيوبي

وأكد شكري أن مصر لا تسعى لأن يتخذ مجلس الأمن أي إجراء قسري ضد إثيوبيا، مشيرًا إلى أن «مسؤولية مجلس الأمن هي معالجة أي تهديد للسلام والأمن الدوليين»، منوهًا بإن «الإجراءات الأحادية التي تتخذها إثيوبيا في هذا الصدد ستشكل مثل هذا التهديد».

  وشدد شكري على أن إثيوبيا تتراجع عن النقاط المتفق عليها من قبل، وقال: «لقد كنا مرنين ومتساهلين في عديد المناسبات، لكنني لا أستطيع أن أقول إن هناك إرادة سياسية مماثلة من جانب إثيوبيا».

مصر تحيل ملف «سد النهضة» إلى مجلس الأمن وتطالبه بالتدخل

 ووصف تعليقات وزير الخارجية الإثيوبي جيدو أندارجاشيو بأنها «مخيبة للآمال»، مشيرًا إلى «تصاعد العداء الإثيوبي الذي يتم تبنيه عن قصد».

وحذر من أن البدء في ملء الخزان الآن سوف يثبت أن هناك رغبة في التحكم في تدفق المياه، وأن يكون هناك متحكم وحيد مؤثر في المياه التي تصل إلى مصر والسودان، مطالبًا مجلس الأمن باتخاذ اللازم .

المزيد من بوابة الوسط