اللبنانيون يفترشون الشوارع لمنع الجيش من فتح الطرق بالقوة

متظاهرون لبنانيون يفترشون الأرض أمام الجيش في أحد شوارع بيروت، 23 أكتوبر 2019، (الإنترنت)

افترش آلاف اللبنانيين الشوارع، الأربعاء، وهم يلوحون بالأعلام ويرددون شعارات «سلمية سلمية»، ردا على محاولة وحدات من الجيش تنفيذ أوامر بفتح الطرق المغلقة في اليوم السابع من حراك شعبي غير مسبوق يطالب برحيل الطبقة السياسية، حسب وكالة الأنباء الفرنسية.

وبدت الحكومة، رغم إقرارها رزمة إصلاحات غير مسبوقة، عاجزة عن احتواء غضب الشارع المتصاعد، والمتمسك بمطلب رحيل السلطة بدءا من إسقاط الحكومة. ونفذ الجيش انتشارا غير مسبوق منذ انطلاق التظاهرات ضد الطبقة السياسية، لفتح الطرق الرئيسية في مختلف المناطق بالقوة، تنفيذا لما وصفه مصدر عسكري لـ«فرانس برس»: بـ«قرار فتح الطرق العامة وتسهيل تنقل المواطنين».

واصطدمت محاولات الجيش شمال بيروت برفض مطلق من المتظاهرين الذين افترشوا الطرق ورددوا النشيد الوطني اللبناني، وتضاعفت أعدادهم تدريجيا رغم تساقط المطر، خصوصا في محلتي الزوق وجل الديب شمال شرق بيروت. وأفاد مصور لـ«فرانس برس» عن حالة من الهرج والمرج وتدافع وصل إلى حد تعرض متظاهرين للضرب.

ورغم ذلك، ردد المتظاهرون «ثورة ثورة» موجهين التحية للجيش وقدموا لهم الورود، ورددوا النشيد الوطني. وبدا جنود عاجزين إزاء هذا المشهد وذرف بعضهم الدموع تأثرا. وقال إيلي صفير (35 عاما) أحد المتظاهرين في محلة الزوق لـ«فرانس برس»: «رأينا دموع الجنود وهم يقفون أمامنا، هم ينفذون الأوامر وليسوا سعداء لإقدامهم على تفريق المتظاهرين».



ويعد الجيش من المؤسسات الرسمية القليلة التي تحظى بإجماع شعبي في البلد الصغير، الذي تثقل الانقسامات السياسية والفساد والهدر كاهله. وأكد إيلي بإصرار: «نحن باقون هنا من أجل تحقيق مطلب الشعب الوحيد وهو تغيير النظام. نريد أن نبدأ في هذا البلد بصفحة جديدة».

وبعد أكثر من ست ساعات، انسحبت وحدات الجيش ليلا من الزوق وجل الديب، وأبقت عناصر حماية. واستقبل المتظاهرون ذلك بالتصفيق والتحية. وقال أحد المتظاهرين للمؤسسة اللبنانية للإرسال: «لا نريد خروج الجيش من الشارع، بل نريده أن ينزل معنا».

اقرأ أيضا: تظاهرات لبنان: الجيش يفتح الطرق بالقوة.. والمتظاهرون يواصلون حراكهم

وكان الحريري أكد في بيان «ضرورة الحفاظ على الأمن والاستقرار والحرص على فتح الطرق وتأمين انتقال المواطنين بين كل المناطق». ويشهد لبنان منذ ليل الخميس تظاهرات حاشدة غير مسبوقة على خلفية قضايا معيشية ومطلبية، يشارك فيه عشرات الآلاف من المواطنين من مختلف الأعمار من شمال البلاد حتى جنوبها مرورا ببيروت.

المزيد من بوابة الوسط