ترامب يقترح إجراء «اختبار الذكاء» متحديًا وزير خارجيته

القاهرة - بوابة الوسط |
الرئيس الأميركي دونالد ترامب ووزير خارجيته ريكس تيلرسون. (أرشيفية:الإنترنت) (photo: )
الرئيس الأميركي دونالد ترامب ووزير خارجيته ريكس تيلرسون. (أرشيفية:الإنترنت)

عادت المشاحنات بين الرئيس الأميركي دونالد ترامب ووزير خارجيته ريكس تيلرسون إلى العلن مجددًا، اليوم الثلاثاء، مع اقتراح ترامب مقارنة نتائج اختبار الذكاء (آي كيو) لكل منهما.

ورغم نفيه علنًا تقارير تشير إلى أن تيلرسون نعته «بالأبله»، فإن الرئيس الأميركي أشعل الجدل مرة أخرى، مجددًا الشكوك حول مستقبل تيلرسون على رأس الدبلوماسية الأميركية، وفق «فرانس برس». وفي مسعى للتأكيد بأنه أذكى من وزير خارجيته، اقترح ترامب إجراء اختبار ذكاء لكليهما. وقال ترامب لمجلة «فوربس» في كلامه عن المزاعم حول إهانة تيلرسون له: «أعتقد أنها أخبار غير صحيحة».

وتابع: «لكن لو كان قال ذلك، أظن أن علينا مقارنة (نتائج) اختبار الذكاء، ويمكنني أن أقول لكم من الذي سيربح». وتم نشر المقابلة الصاعقة قبل ساعات من اجتماع الرجلين في البيت الأبيض لتناول الغداء مع وزير الدفاع جيمس ماتيس.

وقبل الاجتماع المرتقب، أكد ترامب أنه لا يزال يثق في وزير خارجيته قائلاً: «لا أؤمن بتقويض الناس». وأشارت مصادر في البيت الأبيض أن عدم نفي تيلرسون مباشرة تقرير شبكة «إن بي سي نيوز» أنه وصف ترامب «بالأبله» بعد اجتماع في مقر وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) في يوليو الفائت، أجج الخلاف بين الرجلين.

ومنذ ذلك الحين، يحاول الأمين العام للبيت الأبيض جون كيلي التعتيم على الأزمة بشتى الطرق، لكن تغريدات ترامب وتصريحاته الشائكة الأخيرة أحبطت محاولته. وبعد ظهور التقرير، وبخ ترامب تيلرسون المدير التنفيذي السابق لشركة إكسون-موبيل على تويتر «لإضاعته وقته» في محاولة للتفاوض مع كوريا الشمالية.

وأحيا توبيخ ترامب لتيلرسون إشاعات تشير إلى عدم ارتياح تيلرسون في منصبه، لكن الأخير يصر أنه ليس لديه النية للاستقالة. وقال تيلرسون الأربعاء الماضي: «لم أفكر يومًا في مغادرة هذا المنصب».

أضف تعليق

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني وسنحافظ على خصوصية المعلومات