الشرطة الفرنسية تتراجع عن حصيلة قتلى اعتداء الشانزليزية

القاهرة - بوابة الوسط |
الشرطة الفرنسية تبحث عن منزل مطلق النار.( فرانس 24). (photo: )
الشرطة الفرنسية تبحث عن منزل مطلق النار.( فرانس 24).

تراجعت الشرطة الفرنسية عن إعلانها أمس مقتل شرطيين، لتؤكد مقتل شرطي واحد في حادث إطلاق النار في شارع الشانزليزية.

وقال فرانسوا مولانس مدعي باريس إن السلطات حددت هوية المسلح الذي قتل شرطيا وأصاب اثنين آخرين بوسط باريس الخميس لكنها لن تعلن اسمه إلى أن يتأكد المحققون ما إن كان له شركاء.

وتابع في تصريحات نقلتها «فرانس 24»: «هوية المهاجم معروفة وتم التأكد منها. لن أعلن اسمه لأن التحقيقات والحملات مستمرة»، مضيفا: «يريد المحققون أن يتأكدوا إن كان له شركاء أم لا».

من جانبه قال وزير الداخلية البلجيكي جان جامبون لإذاعة (في.آر.تي) العامة إن منفذ هجوم باريس مواطن فرنسي. وأوضح جامبون «التحقيقات جارية. ما يمكن أن نؤكده هو أن الجاني مواطن فرنسي».

وقالت مصادر مقربة من التحقيق إن المعتدي فرنسي في التاسعة والثلاثين من عمره كان يخضع لتحقيق جهاز مكافحة الإرهاب، ولم يتضح إن كان الرجل نفسه الذي نشر التنظيم اسمه.

وأفادت المصادر أن الرجل كان يخضع للتحقيق بعد أن أعرب عن نيته قتل شرطيين وأوقف في 23 فبراير ثم أفرج عنه لعدم كفاية الأدلة. وكان حكم عليه 2005 بالسجن لنحو 15 سنة لمحاولة قتل شرطي وطالب وأخيه في منطقة باريس.

ومساء الخميس قتل شرطي فرنسي بالرصاص وأصيب اثنان آخران في وسط باريس في هجوم وقع قبل أيام من انتخابات الرئاسة وأعلن تنظيم «داعش».

أضف تعليق

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني وسنحافظ على خصوصية المعلومات