أول لقاء صيني - أميركي رفيع المستوى بعد انتخاب ترامب

القاهرة - بوابة الوسط |
وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون ونظيره الصيني وانغ يي قبيل اجتماع في بون. (فرانس برس). (photo: )
وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون ونظيره الصيني وانغ يي قبيل اجتماع في بون. (فرانس برس).

عقد وزيرا الداخلية الأميركي والصيني الجمعة، اجتماعًا على انفراد في ألمانيا في أول لقاء على هذا المستوى بين البلدين منذ انتخاب دونالد ترامب، على خلفية توتر قائم بينهما.

وبدأ اللقاء بين ريكس تيلرسون ووانغ يي قبل الظهر على هامش اجتماع وزاري لمجموعة العشرين في بون.

وسيتركز البحث خلاله على نقاط التوتر الأخيرة بين واشنطن وبكين وفي طليعتها التجارة، وكذلك تايوان والجزر المتنازع عليها في بحر الصين الجنوبي.

وكان وزير الخارجية الأميركي أثار غضب بكين عندما لوح بتهديد منع الصين من الوصول إلى جزر متنازع عليها في بحر الصين الجنوبي. وقالت وسائل الإعلام الصينية إن ذلك يمكن أن يتسبب في مواجهة عسكرية.

كما أن الصين غاضبة من رفض الولايات المتحدة الاعتراف بمبدأ «الصين الواحدة» الذي قال ترامب إنه مستعد للتشكيك فيه. وتبدو بكين منزعجة جدًا إزاء السياسة الخارجية الأميركية التي بات من الصعب التنبؤ بها منذ تولي ترامب السلطة.

غير أن ترامب نزع في نهاية المطاف قسما من فتيل الأزمة بتأكيده الجمعة في محادثة هاتفية مع نظيره الصيني شي جينبينغ أنه يؤيد مبدأ «الصين الواحدة» الذي يحظر إقامة علاقات دبلوماسية بين دول أجنبية وتايوان التي تعتبرها الصين إحدى مقاطعاتها.

أضف تعليق

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني وسنحافظ على خصوصية المعلومات