Atwasat

تونس: 11.4% نسبة المشاركة في الدورة الثانية من الانتخابات النيابية

القاهرة - بوابة الوسط الإثنين 30 يناير 2023, 08:59 مساء
WTV_Frequency

أعلنت الهيئة العليا للانتخابات في تونس الإثنين أنّ نسبة الإقبال على التصويت في الدورة الثانية للانتخابات النيابية التي جرت الأحد بلغت 11.4% وفقاً للأرقام النهائية.

وبذلك يكون حوالى 90% من الناخبين قد عزفوا عن المشاركة في هذا الاستحقاق، في أعلى نسبة امتناع عن التصويت منذ ثورة 2011. وقال رئيس الهيئة فاروق بوعسكر في مؤتمر صحفي إنّ «895.002 ناخب» أدلوا بأصواتهم من أصل 7.85 مليون ناخب مسجّل، أي ما نسبته 11.4% (مقابل 11.3% أعلنها بوعسكر مساء الأحد على أساس أرقام غير نهائية)، بحسب «فرانس برس».

لكنّ بوعسكر قال إنّ النسبة ترتفع إلى 14.6% إذ ما قيست على أساس «الناخبين المسجّلين طوعاً» في القوائم الانتخابية، أي 5.8 مليون شخص، في حين أنّ البقية تمّ تسجيلهم تلقائياً بمجرد بلوغهم السنّ القانونية للانتخاب وهي 18 عاماً.

 أضعف نسبة تصويت منذ بداية الانتقال الديمقراطي 
وهذه أضعف نسبة تصويت منذ بداية الانتقال الديمقراطي في 2011 بعد سقوط نظام الرئيس الراحل زين العابدين بن علي. وتعتبر نسبة المشاركة الهزيلة هذه مؤشراً سلبياً لمشروع الرئيس قيس سعيّد الذي يحتكر السلطات في البلاد منذ 2021.

ونشرت الهيئة الإثنين أسماء الفائزين في كلّ دائرة انتخابية، لكنّ تكوين صورة عن توجّه البرلمان الجديد أمر غاية في الصعوبة ذلك أنّ المرشّحين - غير المعروفين للجمهور في غالبيتهم - مُنعوا من المجاهرة بانتماءاتهم السياسية.

-  نتائج أولية: نسبة المشاركة في الجولة الثانية للانتخابات التونسية لا تتجاوز 11.3%
-  تونس.. إقبال ضعيف في الدورة الثانية من الانتخابات البرلمانية

وعزا خبراء ضعف الإقبال إلى عوامل عدّة أبرزها قرار أحزاب المعارضة مقاطعة الانتخابات، وعدم اهتمام المواطنين عموماً بالسياسة في ظلّ الأوضاع الاقتصادية المتدهورة في البلاد. ومثّلت هذه الانتخابات المرحلة الأخيرة من خريطة طريق فرضها الرئيس قيس سعيّد وأبرز ملامحها إرساء نظام رئاسي معزّز على غرار ما كان عليه الوضع قبل ثورة 2011.

 توحيد موقف المعارضة من أجل «رحيل» الرئيس قيس
وكانت «جبهة الخلاص الوطني»، أكبر الكتل المعارضة في تونس، دعت الأحد مختلف الأحزاب والمنظمات الاجتماعية الى توحيد موقفها من أجل «رحيل» الرئيس قيس سعيّد وتنظيم انتخابات مبكرة.

وتفرّد سعيّد بالسلطة في 25 يوليو 2021 بتجميده أعمال البرلمان ثمّ حلّه، وبإقراره دستوراً جديداً إثر استفتاء نظّم في الصيف الفائت وأنهى النظام السياسي القائم منذ 2014.

وبرّر سعيّد الإجراءات الاستثنائية التي اتّخذها آنذاك بتعطّل عجلة الدولة بسبب صراعات حادّة بين الكتل السياسيّة في البرلمان. وسيكون للمجلس النيابي الجديد عدد قليل جداً من الصلاحيات، إذ لا يمكنه على سبيل المثال عزل الرئيس ولا مساءلته. ويتمتّع الرئيس بالأولوية في اقتراح مشروعات القوانين. ولا يشترط الدستور الجديد أن تنال الحكومة التي يُعيّنها الرئيس ثقة البرلمان. 

ويترافق الغليان السياسي في تونس مع مأزق اقتصادي فاقمه تعثّر المفاوضات الحاسمة مع صندوق النقد الدولي للحصول على قرض بنحو ملياري دولار.

ومن أبرز تجلّيات الأزمة الاقتصادية تباطؤ النموّ إلى أقل من 3%، وارتفاع البطالة إلى أكثر من 15%، وارتفاع معدلات الفقر الذي دفع العام الماضي 32 ألف تونسي إلى الهجرة بحراً نحو إيطاليا بشكل غير قانوني.

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
جريدة عبرية: الهند زوّدت «إسرائيل» بقذائف وطائرات مسيرة
جريدة عبرية: الهند زوّدت «إسرائيل» بقذائف وطائرات مسيرة
ارتفاع ضحايا العدوان الصهيوني على غزة إلى 37 ألفا و598 شهيدا
ارتفاع ضحايا العدوان الصهيوني على غزة إلى 37 ألفا و598 شهيدا
هيئات الأسرى: ارتفاع معتقلي الضفة المحتلة إلى 9325 فلسطينيًّا منذ بداية العدوان على غزة
هيئات الأسرى: ارتفاع معتقلي الضفة المحتلة إلى 9325 فلسطينيًّا منذ...
وزير الدفاع الإسرائيلي يبحث في واشنطن المرحلة الثالثة لحرب غزة والأوضاع بلبنان
وزير الدفاع الإسرائيلي يبحث في واشنطن المرحلة الثالثة لحرب غزة ...
«القسام»: قصفنا قوات الاحتلال المتوغلة غرب رفح بقذائف الهاون
«القسام»: قصفنا قوات الاحتلال المتوغلة غرب رفح بقذائف الهاون
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم