تعرف عن النسخة 44 من الدوري الليبي

أسبوع، وتنطلق النسخة 44 من بطولة الدوري الممتاز الليبي لكرة القدم، بعد توقف إجباري دام لعامين خيم خلالهما الصمت على الملاعب، وحلت الغربان لتسكن مدرجات الملاعب بدلا من الجماهير.. وهاجر من اللاعبين من هاجر، واعتزل منهم من اعتزل، فتراجع تصنيف الكرة الليبية إلى أدنى مستواياته.

هكذا بدأت صحيفة «الوسط» في عددها الـ24 الصادر الخميس الماضي، تقريرها عن دوري هذا الموسم 2015 / 2016 م الذي رأت أن التاريخ سيظل يذكره كرويًا وسياسيًا وأمنيًا، بما فيه من تفرد، حيث ستقام المنافسات في مجموعتين ومن مرحلة واحدة ودون هبوط للدرجة الأدنى والمشاركة اختيارية لكل الفرق، كما أن مولده لم يكتمل قبل تطعيمه بـ«عقاقير» سياسية، وعلى الجانب الأمني، فكما كان السبب المباشر في توقف المسابقة، سيظل هو الرقم الصعب الذي سيحدد اكتماله.

وتشهد نسخة هذا الموسم مشاركة 21 فريقا، تم توزيعهم على مجموعتين، الأولى تضم 12 فريقا يمثلون المنطقتين الغربية والجنوبية، والثانية 9 أندية للمنطقة الشرقية.

وجاءت فرق المنطقتين الغربية والجنوبية لتضم: (أهلي طرابلس والاتحاد والوحدة والمدينة والسويحلي وخليج سرت، والشط، والأولمبي والترسانة والشرارة وأبي الأشهر والمحلة).

وضمت مجموعة المنطقة الشرقية 9 فرق، هي: (الهلال والأهلي بنغازي ودارنس والأخضر والنجمة والنصر والتعاون والتحدي وشباب الجبل).

وتوج فريق الاتحاد باللقب 16 مرة، ويليه فريق الأهلي طرابلس بـ11 لقبا ثم أهلي بنغازي 4 مرات والمدينة والتحدي ولكل منهما 3 مرات، ثم المحلة مرتين ومن بعدها فرق الأولمبي والشط والنصر والظهرة، وكل منهم توج ببطولة واحدة للدوري.

ويبقى فريق الظهرة هو الوحيد من بين الفرق التسعة التي توجت سابقا بالبطولة، لم يشارك في هذه النسخة، فيما يتنافس 12 فريقا لم يتوج أحدهم باللقب، وهم: الهلال ـ الوحدة ـ السويحلي ـ دارنس ـ الأخضر ـ النجمة ـ خليج سرت ـ الترسانة ـ شباب الجبل ـ التعاون ـ الشرارة ـ أبي الأشهر.

وأقر نظام الدوري هذا الموسم تأهل 3 فرق عن المجموعة الأولى (الغربية والجنوبية) وفريقين عن المجموعة الثانية (الشرقية) إلى الدور الثاني للدخول في تصفيات إقصائية تحدد نتائجها بطل الدوري 2016.

اتحاد الكرة الحالي قد يكون الاتحاد الليبي الوحيد في تاريخ الكرة الليبية الذي ضرب عرض الحائط بكل اللوائح والقوانين التي تسير نشاط اللعبة منذ سنوات طويلة، واهتم بمبدأ إنعاش الكرة الليبية قبل دخولها في غيبوبة مطولة.

ورغم الحرمان المتعمد للملاعب الليبية أسهم توقف الدوري في الخروج المبكر للفرق والمنتخبات من المنافسات القارية، بعد أن فقد اللاعبين حساسية المباريات الرسمية

وستجرى مباريات الدوري دون حضور الجمهور، كما أعلن الاتحاد العام لكرة القدم أن الفريق الفائز ببطولة الدوري الممتاز 2015 -2016 سيمثل ليبيا في دوري أبطال أفريقيا.

وتم تأجيل تسديد الأندية النسبة المعمول بها لدى تسجيل عقود اللاعبين لدى اتحاد الكرة، وهي 3 % واعتمد الاتحاد الحد الأعلى لعقود اللاعبين هو 10 آلاف دينار ليبي، على أن لا يعتمد أي عقد يفوق هذه القيمة.

وبعد انطلاق مسابقة الدوري الممتاز سيتم انطلاق منافسات كأس ليبيا لكرة القدم بمشاركة فرق من الدرجة الأولى والثانية وستكون منافسات هذه البطولة عبر الاتحادات الفرعية، بخروج المغلوب والدخول في التصفيات النهائية والفائز بهذه البطولة سيمثل ليبيا في كأس الاتحاد الأفريقي.

 

المزيد من بوابة الوسط