فضيحة في وداع جيرارد

سجل المخضرم ستيفن جيرارد هدف حفظ ماء الوجه في وداع ملاعب الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم بعدما خسر ناديه ليفربول 6-1 أمام ستوك سيتي، وتعرض للهزيمة الأكبر بالمسابقة منذ 1963.

نجح اللاعب (34 عامًا) في تسجيل هدف بالجولة الأخيرة للدوري الأحد قبل انتقاله إلى صفوفه لوس أنجليس غالاكسي بعدما كان القلب النابض في أنفيلد على مدار 15 عامًا، وفقًا لـ «رويترز».

وجاء هدف جيرارد مشابهًا للكثير من أهدافه بعدما انفرد بمرمى ستوك سيتي وسدد كرة أرضية داخل المرمى ليحظى بتحية المشجعين، كما حدث معه من كثير من مشجعي الأندية المنافسة في الأسابيع الأخيرة.

الهدف 186 لجيرارد في 710 مباريات مع ليفربول، وكان أبرز إنجازاته قيادة ناديه للفوز بلقب دوري أبطال أوروبا 2005 رغم التأخر بثلاثية مع نهاية الشوط الأول أمام ميلانو.

وقال مدرب ستوك مارك هيوز لهيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي): «كل الإشادة لجيرارد بعدما حاول قيادة فريقه، وكان من الرائع أن يحظى بتحية مشجعينا بعدما نجح في التسجيل».

وخاض لاعب مانشستر سيتي فرانك لامبارد مباراته الأخيرة في إنجلترا قبل انتقاله إلى نيويورك سيتي بعدما شارك في 609 مباريات بالدوري الإنجليزي.

ونجح لامبارد أيضًا في هز الشباك، لكن سيتي فاز بهدفين على ساوثامبتون بعدما نال لاعب تشيلسي السابق شارة القيادة باللقاء.

وقال لامبارد للمشجعين: «أعتقد أن الفرصة سنحت أمامي للحديث كثيرًا عن تشيلسي لكني بلغت هنا عامي 36 ولم أكن أعرف ما يمكن توقعه من اللاعبين والمشجعين وجميع المقيمين بالمدينة، وكل ما أستطيع قوله هو شكرًا جزيلاً لكم جميعًا».

المزيد من بوابة الوسط