الطويل: الكرة الحديدية الليبية تعاني قلة الدعم المادي

رغم حداثة لعبة الكرة الحديدية في ليبيا لكن نتائجها كانت متميزة وحضورها كان قويًا في الاتحادات العربية والأفريقية والدولية من خلال اختيار كفاءات ليبية في كثير من المناصب القيادية، والتي من خلالها تستطيع اللعبة الوليدة أن تتطور أكثر وتحقق نتائج أكبر محليًا وعربيًا وأفريقيًا ودوليًا.

واختير رئيس الاتحاد الليبي للكرة الحديدية، محمد أميمة، ضمن اللجنة المعاونة للاتحاد العربي للكرة الحديدية، كما اختير نائب رئيس الاتحاد الليبي للعبة، أبومدين جمعة الزليطني، نائبًا لرئيس الاتحاد الأفريقي للرافا وعضوًا باللجنة المعاونة للاتحاد العربي للكرة الحديدية.

واختير محمود محمد الطويل الأمين العام للاتحاد الليبي للعبة عضوًا بالاتحاد الأفريقي للرافا وعضوًا للجنة الدراسات والتطوير بالاتحاد الدولي للكرة الحديدية.

«بوابة الوسط» أجرت لقاء مع الأمين العام للاتحاد الليبي للكرة الحديدية، محمود محمد الطويل، عن مستجدات اللعبة والظروف التي تمر بها خلال هذه الأيام، وأوضح قائلاً: «الاتحاد الليبي للكرة الحديدية يعاني مثل باقي الاتحادات قلة الإمكانات والدعم المادي والظروف الراهنة، وقلة التواصل بين الأندية والاتحاد العام والمواصلات، لكن رغم كل ذلك هناك أنشطة تقوم بها الأندية في مناطقها ونتائج هذه الأنشطة تصل الاتحاد العام تباعًا».

وعن عدد الأندية تحت مظلة الاتحاد حاليًا قال محمود الطويل: «14 ناديًا تم توزيعها على مختلف أنحاء ليبيا، وهي أندية الصمود اغدامس والإخاء هون والصقور طبرق والهلال طبرق والأندلس بمساعد والأهلي المصراتي والأفريقي درنة والشروق الزنتان ونجوم قرقارش وسيدي سليم والشباب العربي والشباب الوحدوي وطارق بن زياد والطلائع راقدالين، ويصل عدد الرياضيين المسجلين في الاتحاد حاليًا 273 رياضيًا».

وأضاف: «في الآونة الأخيرة أنشئ مركز لتدريب البنات، وهناك عدة عناصر نسائية سيدفع بهن لتكوين منتخب نسائي ليبي في هذه اللعبة، وصالة للكرة الحديدية مفتوحة لجميع الرياضيين في مدينة طرابلس للتدريب والتأهيل لكل محبي هذه اللعبة».

وعن المشاركة المقبلة للكرة الحديدية واستعدادات المنتخبات الليبيىة قال الطويل: «كما سبق أن قلت الظروف الراهنة تمنع التجمع في مكان واحد للأندية، بسبب المواصلات وظروف التنقل، لكن من خلال المنافسات في المناطق سنختار عناصر جديدة للمنتخبات مع العناصر المتواجدة حاليًا للدخول بهم في معسكر خارجي استعدادًا لبطولة العالم في منافسات الرافا خلال سبتمبر المقبل».

واختتم الطويل قائلاً: «هناك عناصر جيدة ولكن يبقي الدعم المادي لهذا الاتحاد هو العقبة الرئيسة حاليًا، وإن شاء الله نستطيع توفير ولو الحد الأدني من الاستعداد لهذه البطولة».

المزيد من بوابة الوسط