«كلاسيكو العالم» في ميزان الصحافة الإسبانية

انقسمت الصحافة الرياضية الإسبانية، بين من يمدح برشلونة، وآخر يلوم ريال مدريد، بعد لقاء «الكلاسيكو" الذي جمع الفريقين، مساء أمس، وفاز به برشلونة 2-1 ضمن منافسات الجولة الـ20 للدوري الإسباني لكرة القدم.

ففي الوقت الذي سلّطت فيه الصحافة الكتالونية، الإثنين، الضوء على فوز برشلونة، تأسفت صحيفتا «ماركا» و«أس» المدريديتان على إهدار الملكي للكثير من الفرص على الرغم من تألقه في الشوط الأول من اللقاء.
وانتهى الشوط الأول بالتعادل الإيجابي بهدف لمثله، لكن الريال كان أكثر تفوقًا وأكثر إهدارًا للفرص، وفقاً لموقع «ياهوو»

ضربة للريال
وكتبت صحيفة «سبورت» الكتالونية «ضربة ضد الريال!» مع صورة للويس سواريز على غلافها، مشيرة إلى «الأربع نقاط» الفارق الذي يفصل البرسا المتصدّر عن وصيفه الريال، بينما أبرزت «الموندو ديبورتبو» في عددها «البرسا+4» في إشارة إلى تفوق الفريق الكتالوني بأربع نقاط على منافسه الريال، مبينة أنَّ الكلاسيكو شهد بصمة لجيرمي ماثيو وأخرى لسواريز دفنا بها «الريال» ونشرت على غلافها صورة لصاحبي هدفي البرسا.

ولا عزاء للفرص
وتحت عنوان «الكثير من التساهل» أعربت صحيفة (ماركا) المدريدية عن أسفها على خسارة الملكي، مشيرةً إلى الأداء الجيد للريال الذي تفوق على البرسا خلال الشوط الأول، ولكنه لم يواصل التفوق في الشوط الثاني الذي انتهى بطريقة مغايرة، ونشرت صورة للويلزي جاريث بيل في نهاية اللقاء.

عبقرية وثمن
وجاء عنوان صحيفة «أس» كالتالي «تساهل ودفع الثمن»، مسلطة الضوء على صدارة البرسا لترتيب الليجا على الرغم من أنه لم يكن منظمًا في الملعب، ولكنه استطاع تحقيق الفوز بفضل «عبقرية سواريز».
وبفوزه في كلاسيكو الجولة 28 من الليغا على ملعبه كامب نو بهدفين لواحد، وسع برشلونة الفارق مع غريمه الأزلي ريال مدريد إلى أربع نقاط في صراعهما الثنائي على قمة الدوري الإسباني.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط