تقرير: «دبابير» في طريق تأهل ليبيا نحو دور الـ8 في «الشان»

يخوض المنتخب الوطني الليبي الأول لكرة القدم، الثلاثاء، مباراته الثالثة والأخيرة أمام رواندا في ختام منافسات الدور الأول لحساب المجموعة الثالثة ببطولة الأمم الأفريقية للاعبين المحليين (الشان) في مباراة مصيرية حاسمة تمثِّل الفرصة الأخيرة والتمسك بالأمل للمرور من عنق الزجاجة نحو دور الثمانية.

يأتي هذا بعد أن أدخل منتخب ليبيا نفسه في مأزق الخروج المبكر على خلفية الخسارة أمام نيجيريا في الجولة الثانية مع الدقائق الأخيرة بهدف، دون أن يعزز من فرصه بعد الفوز في الجولة الأولى على غينيا الاستوائية بثلاثية نظيفة.

يدخل «فرسان المتوسط» المباراة وفي رصيدهم ثلاث نقاط من فوز واحد

مباراة نيجيريا كان بإمكان تفادي الخسارة فيها والخروج ولو بنقطة التعادل التي كانت ستفيد كثيرًا في الحسابات.

قبل المواجهة المرتقبة أمام رواندا يدخل «فرسان المتوسط» المباراة وفي رصيدهم ثلاث نقاط من فوز واحد وخسارة بهدف أمام نيجيريا المتصدر بأربعة نقاط، ولا بديل أو خيار سوى الفوز على المنتخب الملقب بـ«الدبابير»، نظرًا لسهولة مواجهة نيجيريا أمام غينيا الإستوائية ومن ثَـمّ انفراده بالصدارة.

ويحتاج منتخب ليبيا الفوز أمام فريق عنيد يمتلك فرص وحظوظ المنافسة والتأهل كونه يشارك نيجيريا الصدارة بأربع نقاط من تعادل وفوز على غينيا الإستوائية التي ستودع البطولة بعد الجولة المقبلة.

منتخب رواندا يسجل ظهوره الثالث والثاني على التوالي في البطولة

منتخب رواندا يسجل ظهوره الثالث والثاني على التوالي في البطولة، ففي مشاركته الأولى العام 2011 بملاعب السودان خرج من الدور الأول، وفي مشاركته الثانية والأخيرة على ملعبه في النسخة الماضية العام 2016 وصل إلى الدور ربع النهائي الذي غادره أمام الكونغو الديمقراطية.

منتخب رواندا من أكثر منتخبات المجموعة التي واجهها منتخب ليبيا رسميًّا ووديًّا، حيث تعد المواجهة المرتقبة في نهائيات «الشان» هي الأولى في البطولة والخامسة رسميًّا، حيث تعود أول مواجهة ودية دولية إلى قبل خمس سنوات وتحديدًا في شهر مارس 2013 وأسفرت عن فوز المنتخب الليبي بهدف، ثم جرى لقاء ودي ثانٍ في نفس العام حسمه المنتخب أيضًا لصالحه بهدفين دون مقابل.

آخر مواجهة كانت ودية ضمن بطولة كأس التحدي (سيكافا) الدولية بكينيا في ديسمبر الماضي

وسبق لمنتخب رواندا أن أقصى «فرسان المتوسط» من تصفيات أمم أفريقيا 2014 بعد انتهاء لقاء الذهاب الأول بتونس دون أهداف وخسارة إيابًا بثلاثة أهداف دون مقابل، لكن منتخب ليبيا عاد ليرد اعتباره ونجح في إقصائه من تمهيدي تصفيات مونديال روسيا بعد الفوز ذهابا وإيابًا بهدف ثم بثلاثية نظيفة.

آخر مواجهة كانت ودية ضمن بطولة كأس التحدي (سيكافا) الدولية بكينيا في ديسمبر الماضي، وأسفرت عن تعادل المنتخبين سلبيًّا.

يقود المنتخب الرواندي، المدرب الألماني أنطوان هاي، وهو لاعب سابق في ناديي «دوسلدورف» و«شالكة»، وسبق له أن تولى مهمة تدريب منتخبات أفريقية عديدة أبرزها ليسوتو وغامبيا وليبيريا وكينيا وناديا «اتحاد المنستير» التونسي و«المريخ» السوداني.

المزيد من بوابة الوسط