3 عوامل تؤهل منتخب ليبيا إلى دور الثمانية في الشان

يعد المنتخب الوطني الليبي الأول لكرة القدم من بين المتأهلين عمليًا إلى دور الثمانية بعد الفوز الكبير والمهم بثلاثة أهداف دون مقابل على غينيا الإستوائية في افتتاح المجموعة الثالثة ببطولة الأمم الأفريقية للاعبين المحليين (الشان) المقامة في المغرب.

التأهل العملي جاء مستندًا لثلاث خلفيات مهمة، الأولى المستوى الفني والبدني والجدية التي أظهرها «فرسان المتوسط» أمام منتخب غينيا الإستوائية وتحقيق نتيجة إيجابية بثلاثية نظيفة بعكس جميع النتائج التي حققها الفريق وديًا وتحديدًا منذ أن تسلم المدير الفني عمر المريمي المهمة حيث انحصرت النتائج ما بين التعادلات والخسارة وفوز واحد هزيل على زنجبار في دورة التحدي بكينيا.

ثاني الخلفيات أن التأهل في تلك النوعية من البطولات يعتمد على تحقيق فوز واحد على أقل تقدير بجانب إحراز نتيجتين إيجابيتين مثل التعادل شرط أن لا يكون بينهما الخسارة وحال حدوثها يكون فوز آخر ثانٍ، وخسارة واحدة لضمان التأهل ومنتخب ليبيا حقق الشوط الأول باقتدار ونجاحًا كبيرًا لتتبقي له فرص أكبر وأقوي في انتظار ما ستسفر عنه الجولتان الثانية أمام نيجيريا والثالثة أمام رواندا.

أما الخلفية الثالثة فتنحصر في نتيجة المباراة الثانية بين نيجيريا ورواندا والتي انتهت بالتعادل السلبي

النتيجة لم تضمن تربع ليبيا على القمة منفردًا بثلاث نقاط وثلاثة أهداف فحسب بل سهلت أكثر من مهمة الفرسان في قادم الجولات، بعد خسارة منافسيه نيجيريا ورواندا نقطتين لكلٍ منهما وهو ما سيضع المنتخب الليبي تحت ضغط ورغبة منهما في التعويض لكن تظل الأسبقية والأريحية والغلبة لمنتخب ليبيا.

المزيد من بوابة الوسط