الجعفري والمريمي يكشفان الموقف «المؤلم» للاتحاد والمنتخب

كشف رئيس الاتحاد العام الليبي لكرة القدم، جمال الجعفري، جملة من المعوقات المحلية التي تواجه مسيرة الكرة الليبية منذ استلامه المنصب.

وقال الجعفري في المؤتمر الصحفي الذي عقده اليوم بمقر الاتحاد بطرابلس، «نحن نعيش ظروفًا مؤلمة، فكل الوعود التي تحصَّلنا عليها من الحكومة الموقتة أو الوفاق، لم ينفذ منها شيء حتى الآن».

وأضاف الجعفري: «لم يتم دعم الاتحاد الليبي بأي مبلغ، رغم أن حكومة الوفاق أصدرت قرارًا بتخصيص مليوني دينار للاتحاد، ولكن هيئة الرياضة بطرابلس لم تفرج عن هذا المبلغ إلى الاتحاد، بحجة غياب المراقب المالي، وهو مَن سيغلق ملف العهدة المالية التي تسلمها الاتحاد سابقًا».

وحول موقفه من مدرب المنتخب الوطني، قال الجعفري إنه سيقف بجانب المدرب الحالي، عمر المريمي بقوة خلال المرجلة المقبلة، كي يتمكن من تحقيق أهدافنا من المشاركة في كأس الأمم للمحليين بالمغرب، رغم صعوبة المهمة.

وعن سؤال بشأن مشاكل الاتحاد مع «فيفا»، قال الجعفري: «مشكلتنا مع المدرب البرازيلي باكيتا انتهت ودفعنا مستحقاته، وفي انتظار حل مشكلة المدرب الإسباني، كلمنتي».

وعن دعم الحكومة الموقته لمبلغ 868 ألف دينار ليبي للمنتخب، أوضح الجعفري، أنَّ هذا المبلغ لم يصلنا حتى الآن بسبب الشرط الذي وضعته هيئة الشباب والرياضة بضرورة موافقة البنك المركزي.

الجعفري: هيئة الرياضة بطرابلس لم تفرج عن هذا المبلغ إلى الاتحاد، بحجة غياب المراقب المالي بالاتحاد.

واعترف الجعفري في المؤتمر الصحفي بأنَّ مجلسه لم يتسلم حتى الآن الاتحاد من المجلس السابق، وأنَّ جميع مصروفات الاتحاد الحالية هي من جهات داعمة وباتصالات شخصية.

من جانبه، بادر المريمي بالتحدث للصحفيين في المؤتمر، وقال: «اخترت القائمة التي ستشارك في (الشان) وسيكون بها عدة متغيرات تتفق مع احتياجات المرحلة».

وعرض المدير الإداري للمنتخب، عادل الخمسي، القائمة الرسمية التي اختارها عمر المريمي، التي خلت من بعض العناصر التي شاركت في مباريات دورة كينيا الودية «التحدي» مثل اللاعبين، محمد صولة ومحمد الغنودي بسبب الاحتراف، وفيصل البدري ومهند عيسى ومحمد الطبال بسبب الإصابة.

وأكد الخمسي أنَّ المريمي أضاف أسماء جديدة للقائمة، مثل، المعتصم أبو شناف والمهدي الهوني والعمامي وبدر وسالم عبلو وعمر عريبي.

المريمي: مهاجمونا وصلوا في كل مباراة من 8 إلى 9 مرات إلى مرمى الخصم، ولكن سوء حظ منعهم من تسجيل الأهداف».

وضمت القائمة الجديدة اللاعبين: «محمد نشنوش وأحمد عزاقة وفتحي صابر عبد الله وأحمد كمال التربي وسند مسعود ومحمد الورفلي وسعد أبريك أجبارة ومحمد إبراهيم الترهوني والمعتصم مسعود صبو وعلي معتوق عمران وأحمد المقصي وعبد الرحمن رمضان العمامي وعبد المعين خماج وبدر حسن أحمد وشامخ فرج شامخ وزكريا الهريش والمهدي محمد الهوني وسالم أحمد عبلو وعامر محمد مفتاح وعمر محمد عريبي ومفتاح خليفة طقطق وصالح الطاهر سعيد وعبد السلام فرج الفيتوري والمعتصم أبو شناف».

وعن معايير الاختيار، قال المريمي: «الاختيارات تمت بعد دارسة احتياجات المنتخب في بطولة (الشان)، وكل العناصر التي تم اختيارها جيدة، ولكن هناك اختلاف بين لاعب وآخر، وأن المباريات الودية تستطيع من خلالها الوقوف على إمكانات كل لاعب».
وعن مشكلة التهديف في المنتخب، قال مدرب المنتخب: «مهاجمونا وصلوا في كل مباراة من 8 إلى 9 مرات إلى مرمى الخصم، ولكن سوء حظ منعهم من تسجيل الأهداف».