ميسي قد يرحل عن «برشلونة» بعد 10 أيام

كشفت تقارير صحفية، أن السر الذي يخفيه الأرجنتيني ليونيل ميسي، هداف «برشلونة» التاريخي، ويمنعه من توقيعه على عقده الجديد مع البلوغرانا، يعود لأسباب سياسية ترتقي لـ«الوجودية».

وفي إطار الأزمة السياسية التي تعيشها المملكة الإسبانية هذه الأيام بسبب مطالبات 90% من شعب إقليم كتالونيا بالانفصال عن المملكة، من خلال الإستفتاء التي تنوي حكومة كتالونيا إجراءه في الأول من أكتوبر المقبل، ما يتسبب حتمًا في خروج «برشلونة» من الدوري الإسباني «الليغا».

ووفقًا لجريدة «ديلي إكسبريس» البريطانية، فإن ميسي قد يفكر في الرحيل عن «برشلونة» بعد يوم من حصول إقليم كتالونيا على الاستقلال واضطر للعب خارج الدوري الإسباني، في ظل اهتمام «مانشستر سيتي» بالحصول على خدماته.

وأكدت الجريدة أنه رغم تأكيدات «برشلونة»، فإن ميسي لم يوقِّع بعد على عقده الجديد مع النادي الكتالوني، ما يرجح رحيله بالمجان الصيف المقبل، خاصة أن البلوغرانا يدعم استقلال كتالونيا وأصدر بيانًا بالأمس، الأربعاء، لتأييد حقوق المواطنين في التعبير عن رأيهم وتقرير المصير، وفقًا لـ«كووورة».

وسبق رئيس «برشلونة»، جوسيب ماريا بارتوميو، أن أكد عقب مباراة «يوفنتوس» في دوري أبطال أوروبا أن ميسي فقط بحاجة لالتقاط الصور الرسمية، وأن جمهور البلوغرانا بحاجة للهدوء.

وكانت الصحف الإسبانية ذكرت أن ميسي سيحصل بموجب عقده الجديد، ينتهي في 2021، على 40 مليون يورو سنويًّا، كما تصل قيمة الشرط الجزائي إلى 300 مليون يورو.

يذكر أن 5.5 مليون شخص لهم حق التصويت في الاستفتاء، حيث أظهرت استطلاعات الرأي تفضيل السكان لإجراء الاستفتاء.