استسلام الأبطال في ويمبلدون

الصربي نوفاك ديوكوفيتش والبريطاني أندي موراي، كلاهما يدفع ثمن صراعهما الرهيب على صدارة التصنيف العالمي للاعبي التنس المحترفين في 2016، حتى رفع كلاهما «الراية البيضاء» بعد سقوطهما مستسلمين للإصابة فودع كلاهما بطولة ويمبلدون أمس الأربعاء.

وقال ديوكوفيتش عقب انسحابه من المباراة التي جمعته بالتشيكي توماس بيرديتش «كان عاما طويلا وصعبا للغاية، كان به العديد من المباريات، أجسادنا عانت كثيرا» وفقًا لوكالة الأنباء الألمانية «DPA ©».

وجاء انسحاب اللاعب الصربي من البطولة، بسبب إصابة في مرفق الذراع بعد سقوط موراي أمام الأميركي سام كويري.

ولم ينسحب موراي، من المباراة كما فعل نظيره الصربي، ولكنه لعب المجموعتين الأخيرتين وهو يعاني من إصابة في الفخذ.

وخلال المؤتمرات الصحفية التي أعقبت مباراتيهما، اعترف اللاعبان أنهما سيدرسان قرار التوقف لفترة عن اللعب، إذا كان هذا بناء على نصيحة الأطباء، وفقًا لـ«كووورة».

وأنهى اللاعب البريطاني الموسم الماضي محققا 78 فوزا مقابل تسع هزائم، فيما حقق اللاعب الصربي 65 انتصارا مقابل تسع هزائم أيضا.

وحصل اللاعبان فيما بينهما على 16 لقبًا، من بينهم 3 ألقاب في البطولات الأربع الكبرى «جراند سلام» وبطولة لندن للأساتذة وسبعة ألقاب في البطولات التسع من فئة «ماسترز ألف».

وأضاف ديوكوفيتش «التنس يتحول تدريجيا إلى الاعتماد على المجهود البدني بشكل أكبر، ليس من السهل اللعب بمستوى كبير طوال موسم كامل ثم القيام بذلك مرة أخرى في المواسم التالية بنفس القوة، في النهاية نحن بشر».

وحصل ديوكوفيتش في 2017 على لقبين فقط في الدوحة وايستبورن، بينما فاز موراي ببطولة دبي.

على الجانب الأخر، اقتسم ألقاب البطولات الكبرى، اللاعبان الأسباني نادال والسويسري روجر فيدرير، اللذان قررا الخلود إلى الراحة في النصف الثاني من موسم 2016، لاستعادة لياقتهما البدنية.

وبالفعل، يعتبر فيدرير هو المرشح الأول حاليا للفوز بلقب ويمبلدون.

وعقب انتهاء بطولة ويمبلدون المقامة على الأراضي العشبية، سيأحذ التنس العالمي هدنة لمدة ثلاثة أسابيع، حيث ستكون هناك 21 يوم متتالية لن تتخللها بطولات كبيرة.

وتدور عجلة بطولات التنس مرة أخرى في السابع من أغسطس، عندما تبدأ جولة البطولات الأميركية، والتي تنطلق من كندا مرورا ببطولة سينسيناتي وتنتهي مع المباراة الأخيرة في بطولة أميركا المفتوحة.

وتابع ديوكوفيتش «لكي أكون صادقا، نعم فكرت في الراحة، أرغب في اللعب أكثر، ولكن هناك إصابة المرفق، ولهذا يتعين علي النظر بعين الاعتبار لخيار التوقف».

على الجانب الأخر، جاء حديث موراي مشابها إلى درجة كبيرة لحديث نظيره الصربي، حيث قال «سأسعى للحصول على النصيحة الطبية الأفضل وسأتقبلها».

المزيد من بوابة الوسط