جريدة إسبانية: قرار بمنع «حياتو» من انتخابات «كاف» قد يصدر خلال ساعات

ألمحت جريدة إسبانية إلى أن لجنة القيم في الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، إلى احتمالية إصدار قرار بمنع رئيس الاتحاد الأفريقي لكرة القدم، الكاميروني عيسى حياتو، من انتخابات رئاسة (كاف) المنتظر إجراؤها غدًا الخميس في إثيوبيا، وأفادت صحيفة الشروق المصرية عبر موقعها الثلاثاء، نقلاً عن جريدة إسبانية- لم يذكر اسمها- بأن رئيس (فيفا)، السويسري جياني إنفانتينو، يرى أن حياتو ينتمي إلى منظومة الفساد ومن بقايا رجال رئيس الاتحاد الدولي السابق السويسري جوزيف بلاتر، كما نقلت الجريدة إلى أن لجنة القيم تدرس إصدار قرار بمقتضاه منع حياتو من خوض انتخابات (كاف)، موضحة أن ذلك يمنح رئيس اتحاد مدغشقر أحمد أحمد المنافس الوحيد فرصة الفوز بالتزكية.

في الوقت نفسه أصبح حلم حياتو بالحفاظ على عرشه في الاتحاد الأفريقي لكرة القدم للولاية الثامنة على التوالي مهددًا، بعدما أعلنت العديد من الاتحادات الأفريقية رفع راية العصيان ضده، بعدما كان الفوز بالتزكية حليفه في أغلب الجولات السبع التى خاضها وتعالت الأصوات المطالبة بالتحقيق مع رئيس (كاف) بتهمة الفساد على غرار ما حدث مع جوزيف بلاتر، والذى تم إسقاطه من عرشه، بعدما طالته اتهامات بالفساد ولاقى قرار حماية المنافسة في مصر بالتحقيق مع عيسى حياتو بتهمة الاحتكار ردود أفعال عالمية وسلطت العديد من وسائل الإعلام الضوء على التقرير الذي اعتبرته أول مسمار حقيقي في نعش حياتو الذي كان التفكير في رحيله عن (كاف) منذ وقت قريب من المستحيلات.

يأتي ذلك في الوقت الذي ظهرت فيه تكتلات قوية تطالب بمحاسبة حياتو واستبعاده، وأعلن مجلس (كوسافا) اتحاد دول جنوب أفريقيا دعمه لأحمد الأحمد في الرئاسة، بعد اجتماع تم في جوهانسبرج العاصمة الجنوب أفريقية، ويتكون المجلس من 14 اتحاداً هم: أنغولا، وبوتسوانا، وجزر القمر، وليسوتو، ومدغشقر، ومالاوي، وموريتانيا، وموزمبيق، ونامبيا، وجزر سيشيل، وسوزيلاند، وزامبيا، وزيمبابوي، كما أعلن اتحاد الكوميسا الذي أوفد إلى مصر وفدًا للتحقيق في وقائع فساد حياتو دعمه لأحمد الأحمد، وفي المقابل حاول رئيس كاف الانتقام من مصر بعد فتح ملف فساده بإصدار بيان لتفنيد الاتهامات الموجهة إليه وسط تلميحات بنقل مقر (كاف) إلى أديس أبابا وهو ما فشل في إدراجه على جدول الأعمال بعد حالة الانقسام الشديدة في الجمعية العمومية وانقلاب العديد من أعضائه عليه، فضلاً عن انقلاب إنفانتينو، رئيس الاتحاد الدولي على حياتو واستغلال علاقاته في أفريقيا لإفساد مخطط حياتو بنقل مقر (كاف) من القاهرة.

المزيد من بوابة الوسط