«الظروف» تضع حدًا لمغامرة أهلي طرابلس «التاريخية» والنجم يتأهل لربع نهائي أفريقيا

أهدر فريق أهلي طرابلس كل الفرص للقفز فوق الظروف والمعوقات، فخسر بهدفين نظيفين، ومنح النجم الساحلي بطاقة التأهل الأفريقي لإياب دور نصف نهائي دوري الأبطال،اليوم على ملعب سوسة.

مع صافرة بداية المباراة من الحكم الزامبي، جاني سيكازوي، كشف أهلي طرابلس عن استراتيجيته التي سيخوض بها اللقاء، بحثًا عن أي نتيحة ايجابية بالفوز أو التعادل، تؤهله لنصف نهائي البطولة لأول مرة في تاريخه.  

بعد 14 دقيقة فقط من عمر اللقاء، وفي ظل فرض الأهلي لإيقاع سريع لسير اللقاء، يستغل النجم عدم التمركز الجيد لدفاع الأهلي، و«يسرق» هجمة مرتدة مباغتة يحرز منها هدف التقدم عن طريق المهاجم، عمر مرعي.

فريق الأهلي يواصل تسيير اللقاء برتم عالي، بهدف حرمان النجم من السيطرة الميدانية، فأصبح اللقاء متكافيء، وإن لاحن للأهلي فرصة التعادل في الدقيقة 28 تصدى لها الحارس والمدافع الذي حولها لركنية.

مر الوقت، وبدأ يطفو على سطح الأداء، ضعف التركيز لدى لاعبي الأهلي، سواء في عملية بناء الهجمات التي خيمت عليها العشوائية في التحرك الطولي والعرضي للمنظومة الدفاعية.

على جانب النجم لم يكن الحال أفضل من الجانب الفني، لكن عنصر الخبرة منح الفريق التفوق في عملية الانقضاض على مكمن الضعف في دفاع الأهلي ناحية اليسار، فكرروا ما فعلوه في مباراة الذهاب ببرج العرب، بعد أن لم يفلح مدرب الفريق، طلعت يوسف في غلق «الشارع» الأيسر من خلف المدافع الأيس، خلف محمد الترهوني، وقلب الدفاع الأيسر، معاذ عبود الذي تحصل على إنذار عند انتهاء الشوظ الأول، وعن طريق هذا الرواق جاء الهدف الأول للنجم.

بعد دقيقتين من عمر الشوط الثاني، لم يتردد المهاجم المصري، عمر مرعي في إحراز الهدف الثاني له وللنجم، كاشفًا عدم وجود عمق دفاعي يعتمد على عملية الترحيل التلقائي بين المدافعين للتغطية.

الهجوم الارتجالي السريع المصحوب بالحماس تارة، والعصبية في كثير منها، كاد الأهلي أن يحرز هدف التقليص ثم التعادل، إلا أن إهدار محمد الغنودي لأسهل الفرص التهديفية، عندما سدد الكرة الإنفراد التاد إلى خارج القائم الأيمن، كتب شهادة نهاية مغامرات الأهلي في أدغال أفريقيا هذا الموسم، محققًا انجاز فريد له ببلوغه ربع النهائي القاري، فيما تأهل النجم الساحلي لنصف نهائي البطولة، بمجموع نتيجتي الذهاب والإياب (2 - 0) بعد أن تعادل الفريقين في لقاء الذهاب الأسبوع الماضي ببرج العرب، دون أهداف، ليلتقي الأهلي المصري في نصف النهائي.

ما يجب ذكره، أن فريق اهلي طرابلس يكاد يكون الفريق الأوحد في العالم الذي خاض أكثر كل مبارياته في البطولة على ملاعب دول مجاورة بسبب الحظر الذي يفرضه الاتحاد الأفريقي على الملاعب الليبية، بحجة الوضع الأمني في البلاد.

 

المزيد من بوابة الوسط