بالإنفوغراف: دراسة تكشف القيمة الحقيقية لكبار الأندية

تنفق الأندية ملايين الدولارات على شراء لاعبين جدد وتعزيز صفوفها من أجل محاولة الحصول على الألقاب المحلية والقارية أو الوصول على الأقل للمراكز المؤهلة للبطولات القارية الكبرى، مثل الشامبيونزليغ.

ومع ذلك تجد فريقًا ربما يكون مجهولًا ليخطف هذه البطولة أو تلك، مثلما فعل فريق ليستر سيتي الإنجليزي في الموسم الكروي السابق، فيما لم يكن الفريق يساوي حينها من الناحية المادية، سوى حفنة ملايين من الدولارات، وفقًا لـ«سكاي نيوز عربية».

ومؤخرًا نشر موقع متخصص بمتابعة إنفاق الأندية على سوق شراء وبيع اللاعبين عمليات الانتقال وغيرها من أمور كرة القدم بـ«جردة حساب» حول القيمة الحقيقية للأندية والقيمة المقدرة بناء على جهود اللاعبين ونتائجهم ونتائج فرقهم.

واحتل فريق برشلونة المركز الأول من هذه الناحية، وذلك بفضل القيمة الإنتاجية للاعب ليونيل ميسي الذي انتقل من صفر دولار بوصفه أحد منتجات أكاديمية الشباب التابعة للنادي إلى ما يعادل 170 مليون يورو، وكذلك اللاعب نيمار الذي انتقل بمبلغ يعادل 87 مليون يورو لتصبح قيمته حاليًا وبفضل نتائجه ونتائج فريقه إلى 246.8 مليون يورو.

واحتل فريق توتنهام هوتسبير الإنجليزي المركز الثاني، ويعد هذا الفريق أفضل مثال وتوضيح لهذه الاستراتيجية.

وجاء في أسفل القائمة فرق حققت نتائج باهتة مقارنة بحجم الاستثمارات التي أنفقت على عملية انتقال اللاعبين من أجل بناء فريق كان يعتقد أنه سيكون قويًا، مثلما هو حال فريق مانشستر يونايتد الإنجليزي وهامبورغ الألماني.

وحل باريس سان جرمان الفرنسي في المركز الأخير بناء على حجم الإنفاق على استقطاب اللاعبين والنتائج الباهتة للفريق في الدوري الفرنسي الذي يحتل مركزًا متدنيًا بدوره بين الدوريات الخمس الكبرى في أوروبا.

المزيد من بوابة الوسط