حيتان المكسيك مهددة بالانقراض

اقتربت مجموعة محدودة ووحيدة من حيتان خليج المكسيك، لا تتجاوز أعدادها 50 حوتًا تسبح قبالة سواحل فلوريدا، خطوة من احتمال إدراجها على القائمة الأميركية للأنواع المهدَّدة بالانقراض.

وقالت الهيئة القومية للمصايد البحرية، الاثنين، إنَّ ثمة شواهد علمية كافية توافرت تعضد فكرة منح الحماية لهذه الحيتان التي تعرف باسم «برودوس»، والتي يقول أنصار حماية البيئة إنَّها مهدَّدة بالخطر بفعل حركة الملاحة البحرية وأنشطة التنقيب عن الطاقة في خليج المكسيك، وفق «رويترز».

وتوصلت الهيئة القومية للمصايد البحرية -وهي إحدى الوكالات التابعة للإدارة القومية للمحيطات والغلاف الجوي- إلى هذه القناعة في ردها على طلب تقدَّم به مجلس الدفاع عن الموارد القومية في سبتمبر الماضي.

والمطلوب الآن إجراء مراجعة إضافية ومستفيضة لأوضاع الحيتان لاتخاذ قرار بشأن ما إذا كان الأمر يستلزم إخضاعها لبنود قانون حماية الأنواع المعرَّضة للانقراض. وفي حالة التأكد من ذلك يتعين إجراء مزيد من الدراسات قبل التقدُّم باقتراح رسمي بضم الحيتان للأنواع المهدَّدة بالانقراض.

وذكرت وكالة «رويترز» أنَّ حوت «برودوس» -وهو ضمن حيتان البالين عديمة الأسنان التي تمَّت بصلة قرابة للحوت الأزرق والحوت الأحدب (جمل البحر)- يزن أكثر من 45 طنًا ويصل طوله إلى 40 قدمًا.

وتتميَّز هذه الحيتان وفقًا لتصنيف مجلس الدفاع عن الموارد القومية «بسلوك مثير في التغذية يتضمن أن تفغر أفواهها لتندفع خلاله كميات كبيرة من الأسماك والقواقع والقشريات».

المخاطر التي تواجه الحيتان
واستشهد مجلس الدفاع عن الموارد القومية في الطلب بعدد من المخاطر التي تهدِّد بتراجع أعداد هذه الحيتان في خليج المكسيك بما في ذلك اصطدامها بحركة السفن والتلوث من عمليات استخراج النفط من البحار والإجهاد السمعي الناشئ عن هذه العوامل.

وتتخذ حيتان «برودوس» موقعًا بيئيًّا فريدًا بوصفها حيتان البالين الوحيدة في خليج المكسيك، وهي منعزلة وراثيًّا عن بقية الأنواع التي تعيش في البيئات الحارة والمعتدلة بمياه المحيطات الأطلسي والهادي والهندي.

المزيد من بوابة الوسط