«ناسا» توضح حقيقة غرق الرواد في الفضاء

لا تشكِّل المياه التي تسرَّبت إلى خوذة رائد فضاء، بعد جولة سير في الفضاء، أي خطر.

قالت إدارة الطيران والفضاء الأمريكية (ناسا)، الجمعة، إنَّ ذلك يمهِّد الطريق لجولة سير أخرى لتجهيز محطة الفضاء الدولية لاستقبال مركبات فضائية جديدة، حسب «رويترز».

وعاد مهندس رحلة محطة الفضاء، تيري فيرتس، إلى غرفة معادلة الضغط بالمحطة، بعد جولة سير ناجحة ليلاحظ كمية صغيرة من الماء في خوذته.

ويعتقد مهندسون أنَّ نحو 15 ملليلترًا من المياه المكثَّفة تسرَّبت إلى خوذة فيرتس أثناء إعادة الضغط بغرفة معادلة الضغط.

وكاد رائد فضاء آخر يغرق خلال جولة سير بالفضاء في يوليو العام 2013 بسبب تسريب في خوذته. وأُلغيت جولة السير تلك على وجه السرعة وعلقت «ناسا» جولات السير في الفضاء، بينما كان المهندسون يحاولون تحديد السبب.

وقال المسؤول عن جولات السير في الفضاء، أليكس كانيلواكوس، في مقابلة مع تلفزيون «ناسا»، إنَّه «لا يحدث الأمر دومًا. إنَّه يتوقف دائمًا على مدى برودة سترة فرد الطاقم».

ومن المقرر أنْ يقوم فيرتس وقائد المحطة باري ويلمور بجولة سير ثالثة، الأحد، لتجهيز مواقع لتوقُّف مركبات الفضاء التجارية التي تطوِّرها «بوينغ» وشركة «سبيس إكس» المملوكة للقطاع الخاص.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط