علماء: استخراج أقدم حمض نووي في العالم

(أرشيفية: الإنترنت)

استخرج العلماء أقدم حمض نووي «دي.إن.إيه» على الإطلاق من ضروس حيوانات الماموث التي كانت تجوب شمال شرق سيبيريا قبل ما يصل إلى 1.2 مليون سنة، وذلك في إطار بحث يوسع الآفاق لفهم الأنواع المنقرضة.

وقال الباحثون، الأربعاء، إنهم استخلصوا الحمض النووي من رفات ثلاثة من حيوانات الماموث التي تنتمي لفصيلة الأفيال وكانت من الثدييات الضخمة، التي هيمنت على الطبيعة في العصر الجليدي، وفق «سكاي نيوز عربية».

وكانت الرفات مدفونة تحت طبقة من الجليد مما أسهم في حفظ المادة الوراثية القديمة.

ورغم بدء اكتشاف الرفات في سبعينات القرن العشرين، فإن استخراج «الدي.إن.إيه» تطلب وسائل علمية جديدة.

وقال لوف دالين أستاذ علم الوراثة التطوري في مركز علم الوراثة الأثري بالسويد وقائد البحث الذي نشرته دورية (نيتشر): «يُعد هذا إلى حد بعيد أقدم (دي.إن.إيه) يجري استخراجه».

وقبل ذلك، كان أقدم «دي.إن.إيه» مستخرجا من حصان كان يعيش في منطقة يوكون الكندية قبل نحو 700 ألف سنة، وكان أول ظهور للنوع البشري، المعروف باسم هومو سابينس، قبل نحو 300 ألف سنة.

و«الدي.إن.إيه» هي المادة التي تنسخ نفسها وتحمل المعلومات الوراثية للكائنات الحية كأنها مخطط للحياة.

ومعظم المعلومات عن كائنات ما قبل التاريخ تستند إلى دراسة أحفوريات الهيكل العظمي، التي لا تنبئ بالكثير عن الكائن خصوصا فيما يتعلق بالعلاقات والخصال الوراثية.

ويسلط استخراج هذا الحمض النووي الضوء على بعض الأنواع المنقرضة، لكن بعضها الآخر لا يزال بعيد المنال كالديناصورات التي انقرضت قبل 66 مليون سنة.

المزيد من بوابة الوسط