واشنطن تعلن الحرب على «الدبور القاتل»

ولاية واشنطن تعلن الحرب على الدبور القاتل (الإنترنت)

بدأت سلطات ولاية واشنطن الأميركية عملية تعقب الدبابير الآسيوية العملاقة القاتلة، بعد العثور على ستة دبابير في الولاية.

وتعمل الدبابير الآسيوية العملاقة، المعروفة بشراستها، على مهاجمة ضحاياها من النحل بقوة، وعندما توشك على الدخول في «مرحلة الذبح»، تقوم بتقطيع رأس ضحاياها ثم تفترس حضنتها على مدار أيام.

وأفادت صحيفة «ذا سياتل تايمز» الأميركية بأنه منذ 21 من سبتمبر الماضي، تم ضبط ومحاصرة وأبلغ عن ستة من الدبابير الآسيوية العملاقة، التي يطلق عليها أحيانًا اسم «الدبابير القاتلة»، في مدينة بلين بولاية واشنطن، حيث تم رصدها للمرة الأولى في الولايات المتحدة العام الماضي، حسب «دويتشه فيله».

طالع: التغير المناخي يهدد بالقضاء على النحل الطنان

وتسعى وزارة الزراعة في ولاية واشنطن باستماتة لتعقب عش تلك الدبابير وقتلها، قبل أن تستمر في هجماتها الشرسة القاتلة.

وقال سفين إريك سبيشيغر، وهو خبير حشرات في الوزارة، إن «الدبابير الآسيوية العملاقة تبدأ في مثل هذا التوقيت من العام، الدخول فيما نطلق عليه اسم مرحلة الذبح».

وأوضح: «سوف تزور الدبابير المناحل، وتقوم في الأساس بوضع علامة على الخلية ومهاجمتها بقوة، وإخراج كل نحلة من الخلية، ثم تقوم بقطع رؤوس النحل وقتل جميع الشغالات، ثم تقضي الأيام القليلة التالية في حصد الحضنة والشرانق من الخلية لتكون مصدر الغذاء بالنسبة لها».

وقال سبيشيغر في مؤتمر صحفي، على «فيسبوك»، الجمعة، إن الوزارة تعتقد أنها تتعامل مع عش واحد، وأنه من الضروري العثور عليه وتدميره قبل بلوغ «مرحلة الذبح» أو عمل أعشاش جديدة.

وأشار الخبير الأميركي إلى أن أول دبور من بين الدبابير الستة التي سبق ذكرها، كان ضُبط في 21 سبتمبر شرق مدينة بلين في مقاطعة واتكوم، حيث اكتشفته عائلة بعد أن قام الدبور مرارًا بزيارة عش دبابير ورقي يوجد في أفريز سطح منزلها، بحسب ما نقلته صحيفة «ذا سياتل تايمز». وقال سبيشيغر إن الأسرة قررت بعد ذلك نصب فخ ثم ضبطت دبورًا آخر.

المزيد من بوابة الوسط