الجفاف يقتل أفيال زيمبابوي

نفق 55 فيلا على الأقل في شهر واحد في زيمبابوي بسبب نقص الغذاء والماء (أ ف ب)

أعلنت وكالة الحياة البرية المحلية زيمبابوي، التي تشهد واحدة من أسوأ حالات الجفاف في تاريخها، نفوق 55 فيلاً، في شهر واحد، بسبب نقص الغذاء والماء.

وحذرت الأمم المتحدة من أن أكثر من خمسة ملايين شخص يعيشون في مناطق ريفية في زيمبابوي، أي ما يقرب من ثلث عدد السكان، معرضون لخطر نقص في الغذاء قبل موسم الحصاد المقبل في العام 2020، حسب «فرانس برس».

وأدى الركود الاقتصادي والجفاف، الذي تسببه ظاهرة «إل نينيو» المناخية إلى هذا الشح في الموارد المائية والغذائية. والتأثير واضح خصوصًا في متنزه هوانغ الوطني وهو أكبر محمية في زيمبابوي.

طالع أيضا: زيمبابوي تقرر بيع العاج للحفاظ على الأفيال

وقال تيناشي فاراوو، الناطق باسم المتنزهات الوطنية في زيمبابوي، «منذ سبتمبر، خسرنا 55 فيلا على الأقل في حديقة هوانج الوطنية بسبب الجوع ونقص المياه»، وأوضح أن الحديقة كانت مكتظة وأن الموارد الغذائية والمائية نادرة «بسبب الجفاف».

وانخفض عدد الأفيال في أفريقيا من نحو 415 ألفًا إلى 110 آلاف على مدار العقد الماضي، ويعود ذلك بشكل رئيسي إلى الصيد الجائر سعيًا إلى العاج، وفقًا للاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة. لكن زيمبابوي، مثل البلدان الأخرى في جنوب أفريقيا، تعاني الاكتظاظ في متنزهاتها الوطنية. وقال فاراوو: «تتسع هوانغ لـ15 ألف فيل، لكنها حاليًا تضم أكثر من 50 ألفاً»، متابعًا بأن «الوضع مريع. نحن ننتظر هطول الأمطار».

واتخذت السلطات إجراءات، في وقت سابق من هذا العام، من خلال بيع نحو 100 فيل إلى الصين ودبي في مقابل 2.7 مليون دولار. وقال فاراوو إن الأموال خصصت لمشاريع حفظ ومكافحة الصيد غير المشروع.

كلمات مفتاحية