إنقاذ دببة مهددة بالانقراض في لاوس

أُنقذت خمسة من صغار الدببة الآسيوية السوداء من منطقة نائية في شمال لاوس (أ ف ب)

أعلنت منظمة «فري ذي بيرز»، الاثنين، نقل خمسة من صغار الدببة الآسيوية السوداء من منطقة نائية في شمال لاوس، بعد إنقاذها إلى محمية لتلقي العلاج اللازم والتعافي.

وفي أنحاء آسيا، يحتفظ بالآلاف من هذه الحيوانات المصنفة على أنها في وضع هشّ في القائمة الحمراء للأنواع المعرضة للخطر التابعة للاتحاد الدولي لحماية الطبيعة، في أقفاص كحيوانات أليفة وتسحب المادة الصفراء من مراراتها لاستخدامها في العلاج التقليدي، حسب «فرانس برس».

وبالتعاون مع شرطة لاوس، دخل فريق المنظمة إلى ثلاثة مواقع مختلفة في مقاطعة لوانغ نامثا قرب الحدود الصينية الأسبوع الماضي.

«السيلفي» يهدد بانقراض ثعالب البحر

وقال الناطق باسم المنظمة رود مابين، إن صغار الدببة كانت ضعيفة وتعاني من سوء تغذية لكنها «في حال جيدة» الآن. وأضاف أنها ستبقى في الحجر الصحي لمدة شهر في محمية قرب بلدة لوانغ برابانغ السياحية قبل أن تنقل إلى ملجأ خاص.

عثر على هذه الدببة في مصنع لورق الخيزران ومزرعة لنبات الكاسافا ومنزل خاص. وادّعى جميع أصحابها أنهم اشتروها من القرويين، لكن في لاوس أصبح من غير القانوني الاحتفاظ بالدببة أو التجارة بأجزائها أو استخراج المادة الصفراء من مراراتها.

وتعتبر هذه الحيوانات مهددة جراء خسارتها موائلها الطبيعية وتعاني أعدادها من تراجع مستمر. ولطالما اعتبرت لاوس مركزا رئيسيا لتهريب مشتقات الحيوانات، أبرزها حراشف آكل النمل الحرشفي وأجزاء من النمور.