مساعٍ لزرع «غوغل» في أدمغة البشر

أكد أحد الخبراء أن تقنية الذكاء الصناعي ستحسن حياة الناس على نطاق واسع، وتغير طريقة تعلمنا بشكل كبير.

تعمل شركة «Fountech.ai» على تطوير ذكاء صناعي لما يسمى بتخصيص التعليم، وذلك لتمكين أي شخص من تعلم أي شيء، باستخدام الذكاء الصناعي، حسب مديرها التنفيذي.

ويقول نيكولاس كيرينوس، وهو مؤسس الشركة إنه خلال العقدين المقبلين ستعزز أدمغتنا بعملية زرع «GOOGLE brain»، لذلك لن نحتاج إلى حفظ أي شيء، وفق «روسيا اليوم».

وأوضح لصحيفة «ديلي ستار» أن الناس لن يضطروا إلى عناء كتابة أي أسئلة، إذ سيُرد على أي استفسارات على الفور بواسطة عملية زرع الذكاء الصناعي، والتي ستؤدي إلى إنهاء التعلم في المدارس.

وأضاف كيرينوس، الذي عمل منذ أكثر من 20 عامًا مع شركات ناشئة عدة: «سيكون غوغل في رأسك، وهذا ليس بعيد المنال، سيكون الأمر مثل وجود مساعد ذكي يفكر تقريبًا مثلك أنت».

وأشار كيرينوس إلى أنه باستخدام مثل هذا الذكاء الصناعي، فإن «أي شخص يتراوح عمره بين 8 و80 عامًا، سيكون قادرًا على تعلم أي شيء تقريبًا وبالوتيرة نفسها».

وتابع قائلاً: «سيمكن هذا الذكاء الصناعي أي شخص في العالم، بغض النظر عن من هو أو كم عمره، من تسجيل الدخول إلى أجهزة التلفزيون الذكية أو أجهزة الكمبيوتر الخاصة به أو هواتفه الخاصة بواسطة الذكاء الصناعي المزروع في الدماغ، ولن تحتاج إلى حفظ أي شيء».