«سبايس إكس» تطلق أحدث أجيال «فالكون 9»

صاروخ «فالكون 9» بعد الإقلاع في 19 أبريل 2018 من قاعدة كاب كانافيرال في فلوريدا (أ ف ب)

نجحت «سبايس إكس» في إطلاق صاروخها من الجيل الجديد «فالكون 9» (بلوك 5) وعلى متنه أول قمر صناعي بنغلاديشي للاتصالات يحمل اسم «بانغاباندو ساتلايت 1» لوضعه في مدار عالٍ جدًّا، وذلك بعد يوم من الإخفاق.

وكتبت الشركة تغريدة مقتضبة عبر «تويتر» جاء فيها «انطلاق»، وذلك بعيد مغادرة الصاروخ منصة إطلاقه في كاب كانافيرال بولاية فلوريدا، في الوقت المحدد عند الساعة 16.14 بالتوقيت المحلي (20,14 بتوقيت غرينيتش)، وفق «فرانس برس».

وكانت «سبايس إكس» اضطرت إلى إرجاء الإطلاق المقرر أساسًا الخميس، وتوقف العد العكسي تلقائيًّا، قبل أقل من دقيقة من الموعد المحدد للإطلاق.

وكتبت الشركة في تغريدة لاحقة: «التوقف قبل دقيقة من الإقلاع عائد إلى نظام ذاتي الإلغاء على الأرض. وتعمل الفرق على تأمين إطلاق الصاروخ غدًا (الجمعة)».

وقُدّمت صواريخ الجيل الجديد من «فالكون 9» (بلوك 5) على أنها أقوى من الطرازات القديمة وأسهل في إعادة استخدامها.
ويُعوّل على هذه الصواريخ لحمل مركبات معدّلة من «دراغون» لنقل الرواد من محطة الفضاء الدولية وإليها، علمًا بأن الطرازات المتوافرة حاليًّا من «دراغون» هي مركبات شحن فقط..

وحدد الموعد الموقت لأول رحلة مأهولة في ديسمبر 2018، لتكون أول رحلة لرواد فضاء على متن مركبة أميركية، منذ خروج مكوكات الفضاء التابعة لوكالة «ناسا» من الخدمة صيف العام 2011.

والآن، تقتصر الرحلات المأهولة، من محطة الفضاء الدولية وإليها، على صواريخ «سويوز» الروسية.