ثوران بركان «بوبوكاتيبتل» بالمكسيك

ثار بركان «بوبوكاتيبتل» الواقع على بعد نحو 55 كيلو مترًا من العاصمة المكسيكية، الاثنين، قاذفًا عمودًا من الرماد على علو ثلاثة كيلو مترات فوق فوهته، ما أدى إلى إغلاق مطار بويبلا الدولي وسط البلاد.

وأوصت السلطات السكان باتخاذ تدابير وقائية تحسبًا لسقوط محتمل للرماد وبتفادي النشاطات في الهواء الطلق والبقاء على بعد 12 كيلو مترًا أقله عن محيط البركان، وفق «وكالة الأنباء الفرنسية».

وسجِّل نشاط كثيف للبركان مصحوب بانبعاث متواصل لرماد ملتهب في ساعة مبكرة من صباح الاثنين، بحسب ما كشف المركز الوطني للوقاية من الكوارث.

وكتب لويس فيليبي بونته، المنسق المكلف الحماية المدنية في المكسيك، على حسابه في «تويتر» أن «نشاط بركان بوبوكاتيبتل متواصل وعمليات المراقبة جارية حتى في منطقة بويبلا».

وأظهرت صور كاميرات المراقبة انفجارًا شديدًا وقع مساء مع مقذوفات لمواد ملتهبة على سفوح هذا البركان الذي تعد قمته ثاني أعلى القمم في المكسيك على علو 5452 مترًا.

وسبق للبركان أن دخل في مرحلة ثوران سنة 1994 ووقع انفجار شديد فيه سنة 2000 استدعى إجلاء سكان المناطق المجاورة.

ويعيش نحو 4.5 مليون شخص في محيط 50 كيلو مترًا عن بركان بوبوكاتيبتل الذي يعني اسمه بلغة الناواتل المحلية «الجبل الذي يدخن».

المزيد من بوابة الوسط