Atwasat

الدعم النفسي لنساء تعرضن لاعتداءات بالحمض الكاوي

القاهرة - بوابة الوسط الأحد 08 مايو 2022, 10:15 صباحا
alwasat radio

في المكسيك، تعمل نساء تعرّضن لاعتداءات بالحمض الكاوي على مساعدة أخريات عشن المعاناة نفسها لإعادة بناء حياتهن، ويشكل هذا الدعم المتبادل جزءًا من علاجهنّ، إلى جانب العمليات الجراحية.

تضع كارمن سانشيز (37 عامًا) نظارات سوداء كبيرة لتغطي بها حروقًا تعرضت لها جراء هجوم بالحمض الكاوي، وهي تعيش منذ ثماني سنوات مع الحروق. وقد أسست مؤسسة تحمل اسمها، وبعد خضوعها إلى 61 تدخلًا طبيًا مختلفًا، أصبح عملها يمثل تحديًا يوميًا، وفق «فرانس برس».

وتقول المرأة المكسيكية التي أطلقت مؤسستها العام 2021 بهدف وضع حدّ للعنف بالحمض الكاوي «أقاوم بشكل يومي، لكن لا أعرف ما إذا كنت سأُشفى نهائيًا يومًا ما».

جرائم قتل النساء
والعام 2021، سجلت المكسيك 3751 جريمة قتل نساء، صُنّف 1004 منها على أنها جرائم قتل استهدفتهن بسبب نوعهن الاجتماعي، بحسب الأرقام الرسمية.

ووثقت مؤسسة كارمن 32 هجومًا بالأحماض ضد نساء منذ العام 2001، قُتلت جراءها ست نساء. وارتفعت الأرقام العام 2021 مع تسجيل سبع حالات مقارنة بحالتين في السنوات السابقة.

ولكارمن ابنتان أنجبتهما من علاقة سابقة استمرت عشر سنوات. ورفعت ثلاث دعاوى ضد شريكها السابق الذي أساء معاملتها فيما لم يتلق أي عقاب. وانفصلت عنه العام 2014.

وتضيف «كان يقول إنه سيفعل شيئًا لي أتذكره من خلاله طيلة حياتي».

- غضب في المكسيك لتزايد معدلات جرائم قتل النساء

ونظرًا إلى عدم فعالية عمل الشرطة، حددت كارمن بنفسها موقع المعتدي عليها الذي أوقف العام الماضي. وتقول «كان عليّ أن أنتزع من الدولة جزءًا من العدالة».

ودخلت كارمن المستشفى لثمانية أشهر جراء تعرضها للهجوم بالحمض الكاوي. وتوضح «قالوا لي» في المستشفى العام «إنني أستطيع أن أتعايش مع الحروق، وعليّ أن أكون ممتنة لأني بقيت على قيد الحياة»، مشيرة إلى صعوبات واجهتها للحصول على رعاية صحية جيدة يغطي الضمان الاجتماعي نفقاتها.

وتعترف كارمن أن حياتها تمثل صراعًا مستمرًا مع عدم الاستقرار العاطفي. وتقول «لم يكن ما تعرضت له نتيجة حادثة، بل خطط له (شريكها السابق) واشترى الحمض الكاوي وألقى به عليّ. وعندما أنظر إلى المرآة أراه هو».

ضحية جانبية
تدعم مؤسسة كارمن ثماني نساء للحصول على علاجات مجانية واستشارات قانونية وعلاج نفسي، من بينهنّ ياسمين (34 عامًا).

وعندما كانت تغادر الشابة مكان عملها قبل عام ونصف العام، ألقت إحدى النساء سائلًا ساخنًا عليها، فأصيبت بحروق في حاجبيها ورقبتها وذراعها الأيسر وساقيها وفقدت إحدى أذنيها.

وكان الألم الذي عانته شديدًا لدرجة أنها فضّلت الموت، على ما توضح ياسمين التي فضلت عدم الكشف عن كنيتها.

وتعتقد أن زوجها السابق مسؤول عن إرسال المرأة التي هاجمتها بالحمض الكاوي. وتقول «قبل أيام قليلة، كنا نتشاجر عبر الهاتف، ونبّهني أن أكون حذرة، وقال إن لديه مفاجأة صغيرة لي».

وفيما سادت العلاقة التي جمعتها به ممارسات عنفية، لم تسفر الدعاوى التي رفعتها ضده عن أي نتيجة، وفق «فرانس برس».

وكانت تجربتها مع مؤسسة كارمن بمثابة عامل تحرر لها. وتقول «نشعر بثقة أكبر، إذ لا يتم الحكم علينا، ولا نُحمَّل مسؤولية ما حصل لنا».

وتؤكد الرئيسة المشاركة في المؤسسة سينيما كانسيكو أن على النساء اللواتي تعرضن لهجوم بالأحماض «أن يستعدن هدفهنّ في الحياة، كاللجوء إلى الترفيه والاحتفال بالمناسبات الرئيسية، والخروج لتناول العشاء مع الأصدقاء أو التحدث إليهم عبر الهاتف بكل بساطة، فكل هذه الخطوات أساسية ليبقين أقوياء».

وتعرّف مارثا أفيلا (63 عامًا) عن نفسها على أنها «ضحية جانبية». ففي العام 2017، تعرضت لاعتداء من زوج ابنتها السابق. وتقول المرأة الستينية التي تغطي الحروق 40% من جسمها «قدم للاعتداء عليها، لكنّه لم يجدها فهاجمني».

وقد يصبح المعتدي على مارثا حرًّا في غضون عامين. ويستفيد المعتدون في بعض الولايات المكسيكية من تخفيف في عقوباتهم في حال اعترفوا بجريمتهم.

ورغم كل ما حصل، تشير مارثا إلى أنها «محظوظة» لأن ابنتها نجت من الاعتداء. وتقول «أفكر كوالدة أن تعرضي للاعتداء أفضل ألف مرة من مواجهة ابنتي له»، مشيرةً إلى «صديقات تتراوح أعمارهنّ بين 20 و30 عامًا» قابلتهن في المؤسسة ودُمّرت حياتهنّ على يد والد أبنائهن في بعض الأحيان.

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
المكسيك تقترب من تشريع تناول الحشيشة لأغراض الترفيه
المكسيك تقترب من تشريع تناول الحشيشة لأغراض الترفيه
الصدفة تقود شرطيا أميركيا من أصل بولندي إلى لقاء غير متوقع
الصدفة تقود شرطيا أميركيا من أصل بولندي إلى لقاء غير متوقع
أول مهرجان أفريقي لفن الطهو
أول مهرجان أفريقي لفن الطهو
سجن أم وابنها حاولا قتل الوالد بسبب الميراث
سجن أم وابنها حاولا قتل الوالد بسبب الميراث
منحوتة لإدغار دوغ وأعمال أخرى تحقق أرقاما قياسية في مزاد نيويوركي
منحوتة لإدغار دوغ وأعمال أخرى تحقق أرقاما قياسية في مزاد نيويوركي
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم
المزيد من بوابة الوسط