تدريبات خاصة لميغن ماركل على آداب احتساء الشاي

إدموند فراي يعرض الطريقة الفضلى للإمساك بفنجان الشاي (أ ف ب)

لا تبدو الحياة في القصور الملكية بتلك الأريحية التي يظنها البعض، فكثير من القواعد والآداب لا بد وأن تراعى وتحترم، ومنها آداب احتساء الشاي، وهو الأمر الذي تحرص على اتقانه ميغن ماركل.

وقبل أشهر من مقابلتها الملكة اليزابيث الثانية لاحتساء الشاي معها، تعلمت ميغن آداب هذا التقليد الانجليزي في مقهى متخصص قرب لوس انجليس، حسب «فرانس برس».

ويقول المشرف على المكان إدموند فراي إن آداب ميغن ماركل في هذا المجال باتت جديرة بوريثة عائلة ملكية. ويوضح البريطاني صاحب مقهى «روز تري كوتيدج» في باسادينا في ولاية كاليفورنيا الأميركية «على سلم من واحد إلى عشرة أقول إنها استحقت علامة 9,5 في الزيارة الأخيرة لها إلى هنا»، لكنه يريد أن تعود إلى المكان «لتحصل على نصف العلامة الأخير».

ويوضح أن الممثلة الأميركية السابقة التي ستقترن بالأمير هاري، حفيد الملكة إليزابيث الثانية السبت، أتت مرات عدة إلى مقهى الشاي الذي يملكه، المزين بأوان خزفية وبمنضدات صغيرة وكنبات مصنوعة من القماش الناعم.

ويقول مستذكرا «كانت تأتي برفقة أصدقاء في أجواء مسترخية لكن بسلوك متزن»، مضيفًا أنه أغدق عليها بالنصائح حول الطريقة الفضلى لارتشاف شاي من نوع «إيرل غراي» فيما كانت تتذوق سندويتشات صغيرة وكعكًا مستديرًا.

ويؤكد الرجل السبعيني الذي يقدم الشاي لزبائنه ويدربهم على طريقة احتسائه مرتديًا سترة رسمية وقفازات بيضاء، «ذكرت كما في كل مرة أن قبضة الفنجان يجب أن تكون موضوعة على الساعة الثالثة والملعقة الصغيرة عند السادسة والثانية عشرة».

وهو لا يتوقع أن ترتكب ميغن ماركل أي هفوة، من قبيل إصدار صوت عند ارتشاف الشاي أمام جدة زوجها العتيد الأنيقة جدًا في تصرفاتها.

ويقول محركًا حاجبيه بطريقة تدل على اليأس أنه شدد أمام الممثلة الأميركية السابقة مرات عدة على أن «العادة في الولايات المتحدة تقوم على التشبث بكوب الشاي (..) ويحركونه كثيرًا أمامهم مباشرة»، وهما هفوتان كبيرتان في قصر باكينغهام.

ومن الممنوعات الرئيسية الأخرى تغيير طريقة صف الطاولة. فكل وعاء أو ملعقة صغيرة يجب أن يبقى في مكانه. ويؤكد «لا يمكن تغيير مكان أي من الملاعق والأواني الفضية والخزفية في القصر»، وفق «فرانس برس».

أما بالنسبة للأطايب التي تقدم مع الشاي، فينبغي قطع الكعك التقليدي الانكليزي المعروف باسم «سكون» بالعرض ويغطى كل جزء بالمربى والكريما. ويجب بعدها تذوق كل قسم على حدة.

ويؤكد فراي بلهجته الإنجليزية الصارمة «إذا وضعنا النصفين معا فسيكون الأمر أشبه بهامبرغر ولا ينبغي أبدًا أن تسيل الكريما على الوجنتين».

وينبغي كذلك تجنب أن تلمس الملعقة جوانب فنجان الشاي عند الخلط. أما الخنصر الذي يبقى شامخًا فهو ليس إلزاميًا.

ويوضح الخبير «ما من مشكلة في أن يبقى الخنصر ملويًا إلا أن نساء الطبقات المخملية يملن إلى جعله منحنيًا بعض الشيء».

وسيحتفل فراي بزفاف الأمير هاري وميغن خلال حفلة خاصة، واعدًا بحجز طاولة على الدوام للزوجين المقبلين.

المزيد من بوابة الوسط