الجزائر تتعهد بتعزيز الحوار بين الليبيين

مندوب الجزائر الدائم لدى الأمم المتحدة، السفير سفيان ميموني. (أرشيفية: الإنترنت)

تعهدت الجزائر بمواصلة جهودها لتعزيز الحوار بين الليبيين، بهدف تمهيد الطريق لتسوية سلمية للنزاعات في المنطقة، في وقت يقوم وزيرها للخارجية رمطان لعمامرة بجولة إقليمية يبحث سبل تنفيذ مخرجات اجتماع دول الجوار.

جاء ذلك في كلمة لمندوب الجزائر الدائم لدى الأمم المتحدة، السفير سفيان ميموني، أمس الأربعاء، في نيويورك بمناسبة انعقاد المنتدى السنوي رفيع المستوى حول ثقافة السلم.

وشدد ميموني على دور الجزائر في تعزيز السلم والاستقرار في ليبيا وتواصل تعزيز تعاونها مع دول الجوار، لا سيما دول الساحل، حيث قادت وساطة في مالي عام 2015 توجت بالتوقيع على اتفاق السلم والمصالحة الوطنية.

- شكري يشيد بما حققته لجنة «5+5» ويدعو إلى استكمال خارطة الطريق
- تطورات الوضع الليبي على أجندة الدورة الـ156 لمجلس الجامعة العربية

وتحاول الجزائر العودة إلى المشهد العام الأفريقي من خلال تسوية النزاعات في جوارها، الذي غابت عنه لسنوات، حيث يواصل وزير خارجيتها لعمامرة جولة إقليمية بدأها في النيجر، ثم موريتانيا ومصر، حيث يشارك في اجتماع مجلس الجامعة العربية.

وأكد لعمامرة في بيان له، اليوم الخميس، مناقشة الملف الليبي خلال اجتماع الدورة العادية لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري بالقاهرة، منوها إلى أنه سيدعو إلى «اعتماد منهجية عمل عربي مشترك تعتمد على أسس مستحدثة تحمل أبعادا تستجيب لمتطلبات المرحلة الراهنة».

وبعدها سيقوم لعمامرة بزيارة إلى الكونغو الديمقراطية، للقاء الرئيس الحالي للاتحاد الأفريقي، ويختتم جولته في الكونغو برازافيل التي تترأس اللجنة رفيعة المستوى حول ليبيا لمناقشة مخرجات اجتماع الجزائر حول ليبيا وسبل دعمها.

المزيد من بوابة الوسط