«الرقابة الإدارية» تعتزم التحقيق حيال تأخر وصول الجرعة الثانية من لقاح «سبوتنك»

الدبيبة ورئيس هيئة الرقابة الإدارية سليمان الشنطي بمقر الهيئة في طرابلس، يوم 16 يونيو 2021. (هيئة الرقابة الإدارية)

أخطر رئيس هيئة الرقابة الإدارية، سليمان الشنطي، رئيس حكومة الوحدة الوطنية عبدالحميد الدبيبة بأن الهيئة تعتزم التحقيق حيال تأخر وصول الجرعة الثانية من لقاح «سبوتنك» الروسي المضاد لفيروس كورونا و«اتخاذ الإجراءات القانونية وفق ما تسفر عنه» نتائج التحقيق، مطالبًا إياه بالإيعاز إلى كافة الجهات التنفيذية التابعة للحكومة «باتخاذ الإجراءات العاجلة والفورية لجلب الجرعة الثانية من اللقاح وكافة اللقاحات المعتمدة لكبح جماح الفيروس ومنعه من الانتشار وحدوث ما لا يحمد عقباه».

وأوضح الشنطي في كتاب وجهه إلى الدبيبة ونشرته هيئة الرقابة الإدارية عبر صفحتها على «فيسبوك»، اليوم الأحد، أن هذا الإجراء يأتي في إطار المهام والاختصاصات المنوطة بالهيئة، مشيرًا إلى أن تأخر وصول الجرعة الثانية من لقاح «سبوتنك» الروسي «قد يؤثر على صحة وسلامة المواطنين في ظل انتشار الفيروس»، وذلك في إطار متابعة الهيئة وتقييمها لملف متابعة جائحة فيروس «كورونا»، والإجراءات التي قامت بها الحكومة ووزارة الصحة والمراكز الصحية المتخصصة في توريد التطعيمات واللقاحات المعتمدة من منظمة الصحة العالمية.

وأوضح أن نتائج متابعة الهيئة وتقييمها لعمل مراكز العزل الصحي في بلديات بنت بية، وجرمة ومسلاتة، حيث لاحظت الهيئة «قلة العناصر الطبية، وعدم توافر سيارات إسعاف، وعدم توافر وقود (الديزل)، والنقص في الأجهزة الطبية، وعدم صرف المستحقات المالية للعناصر الطبية والطبية المساعدة والعاملين بمركز العزل الصحي بنت بية».

- الدبيبة يعد بتوفير لقاح «كورونا» وتجهيز مزيد من مراكز العزل
- الدبيبة يعلن تخصيص 500 مليون دينار لوزارة الصحة لمجابهة «كورونا»

وفي مركز العزل الصحي ببلدية جرمة لاحظت الهيئة: «النقص الشديد في أسطوانات الأكسجين، وعدم توافر مولد كهرباء، وعدم توافر سيارة إسعاف، وعدم صرف المستحقات المالية للعناصر الطبية والطبية المساعدة والعاملين بالمركز، وعدم صرف المخصصات المالية للمركز للصرف منها على مركز العزل چرمة، وعدم توافر أخصائي عناية فائقة».

أما في مركز العزل الصحي مسلاتة، فلاحظت هيئة الرقابة الإدارية «النقص الحاد في أسطوانات الأكسجين، والنقص الشديد في الأدوية، والنقص الشديد في المعدات الطبية، وعدم وجود سيارات الإسعاف، وعدم صرف المستحقات المالية للعناصر الطبية والطبية المساعدة والعاملين بالمركز، وعدم صرف عهد مالية للصرف منها على احتياجات المركز، وعدم وجود مولد كهرباء، وعدم تكليف شركة خاصة للتخلص من المخلفات الطبية».

ووعد رئيس حكومة الوحدة الوطنية عبدالحميد الدبيبة، في كلمته خلال اجتماع مجلس الوزراء الذي عقد اليوم الخميس بمدينة سبها، بتوفير اللقاح المضاد لفيروس «كورونا» لجميع الليبيين، مشيرًا إلى أن الحكومة تعمل على تجهيز المزيد من مراكز العزل في عدد من المناطق لاحتواء الإصابات جراء تفشي الفيروس.

وقال الدبيبة، خلال الاجتماع إن هناك شحنات من الأدوية لمكافحة فيروس «كورونا» ستأتي تباعًا إلى البلاد، مؤكدًا أنه يواصل جولاته على عديد المدن والمناطق لمتابعة الأوضاع الصحية. كما أعلن تخصيص 500 مليون دينار لوزارة الصحة لمجابهة الجائحة.

المزيد من بوابة الوسط