«أفريكا إنتلجنس»: صعوبات لوجستية تعوق استعادة ليبيا طائرة رئاسية عالقة في فرنسا منذ 2012

طائرة ليبية. (أرشيفية: الإنترنت)

يعتزم الجهاز التنفيذي للشحن الجوي والطيران الخاص «EACS» استعادة طائرة رئاسية محتجزة في فرنسا منذ العام 2012 وتعود ملكيتها للدولة الليبية، لكن صعوبات لوجستية تحول دون تحقيق ذلك.

ويسعى الجهاز المملوك للدولة الليبية إلى استعادة طائرة «إيرباص- إيه 340» التي استخدمها الرئيس السابق معمر القذافي كطائرة رئاسية ولا تزال متوقفة في جنوب فرنسا، لكن السفارة الفرنسية في ليبيا تتباطأ في إصدار التأشيرات لفنييها، حسبما كشف موقع «أفريكا إنتلجنس»، الفرنسي، اليوم الإثنين.

خلافات قضائية تعرقل استعادة الطائرة
والطائرة الرئاسية العالقة في فرنسا بسبب الوضع غير المستقر في ليبيا أثيرت حولها خلافات قضائية حكمت المحكمة العليا في بيربينيان في سبتمبر 2016 بحق طرابلس في ملكيتها.

وتعود القصة إلى العام 2012 حين أرسلت الحكومة الانتقالية في ليبيا آنذاك الطائرة إلى فرنسا في إطار عقد للصيانة وقع مع شركة «إير فرانس»، لتحط الطائرة في مدينة بيربينيان، حيث تولت إصلاحها شركة فرنسية للخدمات بتكليف من «إير فرانس».

وفي يونيو 2015، طالبت مجموعة «الخرافي» الاستثمارية الكويتية بالحصول على الطائرة، بسبب مطالبتها بتعويضات عن عدم التزام نظام القذافي بعقد أُبرم معها في 2006، ويقضي ببناء مشروع سياحي على شاطئ البحر المتوسط كان يفترض أن تستثمره الشركة على مدى تسعين عامًا.

وصودرت الطائرة الفخمة، تمهيدًا لإعادة بيعها بسعر أولي قيمته 60 مليون يورو قبل أن تخسر الشركة الكويتية الدعوى وتتنازل عن القضية.

المزيد من بوابة الوسط