شركة الواحة تشرع في إعادة الإنتاج بعد صيانة خط شحن يربط حقلين نفطيين بميناء السدرة

صيانة على خط الشحن 32 بوصة الواصل بين حقلي السماح والظهرة وميناء السدرة. (المؤسسة الوطنية للنفط)

أعلنت المؤسسة الوطنية للنفط، مساء اليوم الأحد، أن شركة الواحة للنفط شرعت في إعادة إنتاج الخام بعد الانتهاء من إجراء أعمال الصيانة الضرورية على خط الشحن 32 بوصة الواصل بين حقلي السماح والظهرة وميناء السدرة.

وقالت المؤسسة عبر صفحتها على «فيسبوك» إن «شركة الواحة للنفط انتهت من إجراء عمليات الصيانة اللازمة والضرورية لخط الضخ الرئيسي للنفط الخام الواصل بين حقول السماح – الظهرة، ومنها إلى ميناء السدرة، الذي استمر منذ يوم 17 يناير 2021 ولمدة خمسة أيام متتالية، وفي ظروف صعبة للغاية».

وأوضحت المؤسسة أنه «تم الانتهاء من لحام وتركيب عدد 72 وصلة متهالكة، وذلك بسبب غياب الميزانيات التي تضمن سلامة أصول المؤسسة، الذي سبق أن عبرنا عنها في مناسبات عديدة».

وأشارت إلى أن «فرق الصيانة عملت لساعات طويلة، تسابق فيها الليل بالنهار؛ ليتم إنجاز هذا العمل في وقت قياسي، حيث كان المخطط أن يتم الانتهاء من هذا العمل خلال أسبوعين من بداية التنفيذ»، لافتة إلى أنه «حرصًا من المؤسسة على تنفيذه في أقل وقت ممكن فقد تم توجيه الشركة إلى أن تبذل ما في وسعها لتنفيذ العمل في مدة لا تتجاوز أسبوعًا، وتجهيز فرق كافية لتخفيض فترة الإيقاف».

- «مؤسسة النفط» تعلن خفض إنتاج شركة الواحة بمعدل 200 ألف برميل/ يوم
- إهمال وتآكل «أنابيب» النفط يحرمان الخزينة الليبية من 165 مليون دولار خلال أسبوعين

كما أكدت المؤسسة استجابة شركة الواحة لتوجيهاتها والانتهاء من أعمل الصيانة في زمن قياسي لا يتجاوز ستة أيام منذ البداية، مضيفة أنه «تم مساء أمس الشروع في إعادة الإنتاج وتشغيل الخط من جديد».

وذكرت المؤسسة أن «غياب الميزانيات لصيانة» أصولها اضطرها «إلى تخفيض وإنقاص الإنتاج»، محملة المسؤولية عن ذلك «للجهات التي تقف عائقًا في سبيل تسييل هذه الميزانيات، الأمر الذي يكلف الخزانة العامة خسائر وفرصًا بيعية نظرًا لهذه التوقفات التي ستتكرر لقدم البنية التحتية وعدم توافر الميزانيات المطلوبة، التي تحال إلى جهات الاختصاص كميزانية وبرنامج عمل سنوي، وللأسف يقابل بعدم الاعتماد».

وأعربت المؤسسة عن «أسفها الشديد على ما آلت إليه البنية التحتية في قطاع النفط الوطني»، داعية «بشدة إلى التعامل مع قوت الليبيين بمسؤولية، وضرورة توفير الميزانيات المطلوبة وتسييلها في المواعيد المحددة وبشكل منتظم وإلا فإن الأمر سيتفاقم، وقد يؤدي إلى توقف الإنتاج في مواقع أخرى»، منوهة إلى أن «ما عانته شركة الواحة اليوم يحدث يوميًّا مع عديد الشركات الأخرى، وقد يؤدي إلى توقف الإنتاج في غالبها».

صيانة على خط الشحن 32 بوصة الواصل بين حقلي السماح والظهرة وميناء السدرة. (المؤسسة الوطنية للنفط)
صيانة على خط الشحن 32 بوصة الواصل بين حقلي السماح والظهرة وميناء السدرة. (المؤسسة الوطنية للنفط)

المزيد من بوابة الوسط