اتفاقية «ليبية - جزائرية» لتوسيع التعاون بمجالات إنتاج ونقل الكهرباء والغاز

محطة كهرباء السرير الغربي في ليبيا. (أرشيفية: الهيئة العامة للكهرباء والطاقات المتجددة)

وقَّعت الشركة العامة للكهرباء الليبية «جكول» ومجمع «سونلغاز» الجزائري، الأحد، اتفاقية جديدة لتوسيع التعاون في مجالات الإنتاج والنقل وتوزيع الكهرباء والغاز والطاقات المتجددة والتكوين.

وقال رئيس مجلس إدارة الشركة العامة للكهرباء في ليبيا وئام العبدلي، في مؤتمر صحفي بالجزائر عقب توقيعه على الاتفاقية، إن التعاون مع الجزائر يندرج «في إطار مواصلة المبادلات التي جرت بين فرق الشركتين بعد تدخل الفريق التقني لسونلغاز شهر أكتوبر الماضي من أجل إصلاح وإعادة تشغيل محطة الطاقة الليبية بمنطقة الخمس في أقل من 10 أيام»، مشيدًا بدعم الشركة الجزائرية لـ«إخوانهم في ليبيا؛ بغية مواجهة العجز الكبير في إنتاج الطاقة».

نقل وتوزيع الكهرباء والغاز
وذكر العبدلي أن «الدعم جاء من خلال المساهمة الفعالة لفرق سونلغاز في تشغيل 500 ميغاوات في الشبكة الليبية عقب أشغال الصيانة».

من جانبه، قال المدير العام لسونلغاز شاهر بولخراص، إن الاتفاقية الجديدة «جاءت عقب تلك التي أُبرمت سالفًا بين الشركتين في مجال الإنتاج»، مبرزًا أنه «تم توسيع هذه الشراكة لتشمل النقل وتوزيع الكهرباء والغاز، وكذا الطاقات المتجددة والتكوين».

«رابح - رابح»
وأعلن المسؤول الجزائري أنه «بخصوص الطاقة المتجددة، تمتلك سونلغاز خبرة اكتسبتها من المشاريع التي تم إنجازها في مجالات الهندسة وصيانة واستغلال محطات توليد الطاقة».

وأضاف بولخراص أن ديناميكية التعاون مع ليبيا تندرج «في إطار الشراكة رابح - رابح»، موضحًا أن «الأمر يتعلق بعرض كل الفرص المتاحة والمصالح المشتركة للشركتين»، كاشفًا إنشاء مجموعة عمل في غضون أيام لتنشط في مختلف مجالات التعاون بين البلدين.

وأرسلت السلطات الجزائرية مطلع أكتوبر الماضي فريقًا من 13 تقنيًّا من الشركة الجزائرية لإنتاج الكهرباء من أجل المشارَكة في إصلاح خلل وقع على مستوى المحطة الكهربائية التي تزود العاصمة طرابلس.

وجاءت المبادرة إثر طلب تقدم به رئيس المجلس الرئاسي لحكومة لوفاق الوطني فائز السراج إلى رئيس الجزائر عبد المجيد تبون.

المزيد من بوابة الوسط