دراسة: «كوفيد- 19» سرّع التصعيد العسكري بطريقتين في ليبيا

عناصر تابعة لقوات حكومة الوفاق، (أرشيفية: الإنترنت)

خلصت دراسة أسترالية جديدة أجرتها جامعة «ملبورن» إلى أن ليبيا ضمن تسع دول شهدت أنشطة النزاع المسلح بها «تصاعدا» وسط جائحة فيروس «كورونا المستجد- كوفيد 19»، حيث استغل أطراف الصراع «ضعف الدولة أو عدم الاهتمام الدولي» بسبب الوباء.

ووجدت الدراسة أن جائحة «كوفيد- 19» قد أثرت على النزاعات المسلحة من خلال تغيير البيئات الاستراتيجية للمجموعات المعنية، مع تصاعد العنف بسبب الفيروس.

وتناولت الدراسة التي نُشرت في مجلة «التنمية الدولية» هذا الأسبوع، النزاعات المسلحة في تسعة بلدان خلال الأشهر الستة الأولى من العام 2020، مستندة إلى بيانات موثوقة حول الوباء والصراعات الجارية في ليبيا وأفغانستان وكولومبيا والهند والعراق وباكستان والفلبين وتايلاند واليمن.

الوباء يسرع التصعيد العسكري في ليبيا
وعادت الوثيقة إلى «الحرب التي كانت مشتدة بين حكومة الوفاق والجيش الوطني الليبي بين مارس ويونيو 2020»، وأشارت إلى استهداف الطرفين «شن ضربات حاسمة وتلقيهما دعما لوجستيا وماديا كبيرا من رعاتهما الدوليين».

وخلصت إلى أنه نتيجة لهذه الأسباب «كان من الممكن أن يحدث تصعيد للحرب بغض النظر عن أثار وباء كورونا»، مشيرة إلى الوباء «سرّع» هذا التصعيد العسكري بـ«طريقتين ثانويتين: أولاهما أنه صرف انتباه العالم عن حقيقة أن كلا الجانبين قد تجاهل اتفاق السلام المبرم في يناير 2020. علاوة على ذلك، اعتقاد كل من الجانبين أن الجانب الآخر قد ينهار قريبا جدا».

وبعد ضغط الهجمات العسكرية والفيروس شهدت حدة الصراع الليبي «انخفاضا سريعا» في يونيو 2020، بيد أن ذلك كان بسبب «القبول المتبادل لوقف المواجهة العسكرية وتجديد مفاوضات السلام، وليس بسبب مخاطر الوباء»، حسب الدراسة.

وأكد كبير الباحثين ومؤلف الدراسة الدكتور توبياس إيدي، معلقا على النتائج المتوصل اليها، إثبات بعض الأبحاث وجود صلة بين الأوبئة أو الأمراض مع ديناميات الصراع. ووجد أن أفغانستان وكولومبيا وتايلاند واليمن شهدت «انخفاضا» في النزاعات المسلحة خلال فترة الدراسة ليس لأسباب إنسانية فحسب، بينما شهدت الدول الخمس الأخرى، ليبيا والهند والعراق وباكستان والفلبين زيادة في حدة النزاعات.

وقال إيدي إن الحرب في ليبيا «تصاعدت خلال فترة الدراسة، بعد انتهاك وقف إطلاق النار الذي تم التوصل إليه في يناير (مؤتمر برلين)، وأضاف: «بمجرد أن تحول الاهتمام الدولي إلى الوباء، قاموا بالفعل بتصعيد الصراع، وحاولوا تحقيق مكاسب بينما كانوا يأملون أن يضعف الجانب الآخر بسبب الوباء، على أمل تحقيق نصر عسكري سهل لم يحدث»، على حد تعبيره.

المزيد من بوابة الوسط