المنتجات الصوفية في ليبيا.. صناعة عريقة تواجه عديد التحديات

رئيس مجلس إدارة مجمع الصناعات الصوفية في بني وليد, الناجح الحضيري, (بوابة الوسط)

رغم قلة الإمكانات، والأعباء التي أوجدتها الحرب في ليبيا، لا تزال صناعة الصوف في البلاد، تكافح من أجل البقاء، حيث تعد تلك الصناعة بما تنتجه من سجاد ومنتجات صوفية، واحدة من صناعات قديمة حافظ عليها الليبيون، وتحديداً في مدينة بني وليد التي تحتضن مجمع الصناعات الصوفية الذي صار يحمل اليوم اسم «شركة الإنماء للصناعات الصوفية».

الشركة التي تستهدف بإنتاجها عموم ليبيا، بل وحتى الأسواق الخارجية، لا تزال صامدة في وجه عديد التحديات والعقبات، كما يقول رئيس مجلس إدارتها الناجح الحضيري، في الحوار التالي مع جريدة «الوسط»..

• متى تأسس المصنع؟
تأسس المصنع سنة 1979م على مساحة تبلغ 11 هكتارًا، وبتكلفة بلغت 40 مليون دينار ليبي في ذلك الوقت، وأُضيف له بعد ذلك عدد من المساحات الأخرى وازدادت مساحته إلى 47 هكتارًا، ودخل الإنتاج سنة 1983م ليقدم الفرش الأرضي بجميع أنواعه وأشكاله.

• كم عدد خطوط الإنتاج بالمصنع؟
يضم المصنع ثلاثة خطوط إنتاجية رئيسية وهي: خط السجاد العجمي، وخط السجاد الموكيت، وخط السجاد اللباد، إضافة إلى خطين ثانويين هما وحدة خلط المادة اللاصقة الداخلة في الإنتاج، ووحدة إنتاج أنابيب الكرتون المستعملة في تغليف لفات السجاد.

وهناك عدد من الأقسام مثل قسم الفرز وقسم الغسيل وقسم الغزل وقسم الصباغة ووحدة طباعة السجاد وقسم التجهيز النهائي ووحدة المرافق والخدمات الإنتاجية والتكييف والترطيب ومحطة معالجة مخلفات التصنيع ووحدة تنقية ومعالجة المياه وورشة للصيانة المركزية وورش الصيانة الكهربائية ومجمع سكني لموظفي ومستخدمي الشركة الأجانب ومعمل كيميائي وآخر فيزيائي ووحدة إدارية متكاملة، حيث تم ربط جميع أقسام ووحدات الشركة بشبكة مزودة بعدد كبير من أجهزة الحاسوب تضم جميع الإدارات المالية والفنية والإدارية والمخازن وغيرها.

• ما الأهداف التي يضعها المصنع في أولوياته؟
تسعى إدارة المصنع إلى تحقيق الاكتفاء الذاتي على المستويين المحلي والقومي، والاستغناء عن الاستيراد في مجال صناعة الملبوسات والمنسوجات بصفة عامة، واستغلال الثروة المحلية من الصوف الليبي الخام، وكذلك العوادم الناتجة عن صناعة الملبوسات والمنسوجات الصوفية والخيوط، ورفع مستوى معيشة الفرد والأسرة بمنطقة بني وليد، وتدريب المواطن الليبي على أحدث تقنية في مجال صناعة الغزل والنسيج وخلق كوادر صناعية جيدة، إضافة إلى توفير بعض المستلزمات للتشاركيات والصناعات التقليدية.

• هل المنتجات تغطي حاجة السوق؟
تطمح شركة الإنماء للصناعات الصوفية إلى تغطية حاجة السوق الليبية من السجاد والفرش الأرضي بكافة أنواعه وإشباع حاجة المواطن الليبي من خلال تقديم منتجات غاية في الجودة والفخامة تندمج فيها الأصالة والتاريخ والتراث الليبي الجميل، كما تتميز بالحداثة من خلال تطبيق أحدث المواصفات العالمية المتبعة في هذا المجال، مما يوفر لهم الشعور بالراحة والجمال والمكانة المتميزة في المجتمع خصوصًا أن سجاد بني وليد يتميز دائمًا بفخامته وألوانه الزاهية وتصميماته الراقية وجاذبيته المستمدة من التراث الأصيل.

• هل وفرتم فرص عمل للشباب؟
الشركة تعتبر أحد روافد الاقتصاد الليبي الوطني التي ساهمت ولاتزال في توفير فرص عمل للكثير من الشباب والمواطنين في منطقة بني وليد وباقي المناطق المجاورة لها، وتوظف حاليًا ما لا يقل عن 150 عاملًا وعاملة.

• حدثنا عن الطاقة الإنتاجية للمصنع؟
تبلغ الطاقة الإنتاجية القصوى للوردية الواحدة للسجاد المنسوج 284 ألف متر مربع سنوياً، والسجاد غير المنسوج 620 ألف متر سنويًا، والسجاد اللباد مليوني متر مربع سنوياً، إضافة إلى بعض المنتجات الثانوية مثل المواد اللاصقة وأنابيب الكرتون والأصواف نصف المصنعة التي يتم إنتاجها بكفاءة عالية وبمواصفات عالمية بفضل معامل مراقبة الجودة المجهز بالمصنع.

• ماذا عن مراحل الإنتاج؟
تمر عملية الإنتاج بعدة مراحل منها: صالة الفرز، فبعد استلام الصوف الخام من المزارعين والمربين يكون مخلوطاً بعدة ألوان ونوعيات مختلفة يتم فرزها؛ صوف أبيض، وصوف أسود، وصوف أحمر، وبعد الفرز يتم كبس الصوف في شكل بالات ذات وزن 350 كغم ويتم استخدامه في مراحل الإنتاج. بعد ذلك تأتي مرحلة غسل الصوف بأحدث التقنيات، حيث يتم التنظيف وسحب الأتربة والشوائب عن طريق مواد التنظيف والمواد الكيميائية وإضافة مواد تمنع تسوس الصوف تحت درجات حرارة معينة وبعد الانتهاء من التنظيف يدخل الصوف إلى مرحلة الصباغة بعدة ألوان مختلفة.

وبعد الصباغة تأتي مرحلة الكرد والغزل، التي يهيأ فيها الصوف الخام على هيئة غزل ليتم استخدامها في المنتجات مثل السجاد والتريكو .

• هل شاركتم في معارض خارج الأراضي الليبية؟
نظراً للجودة العالية التي يتصف بها إنتاج الشركة خصوصًا في السجاد المنسوج، فقد عملت إدارة الشركة على ترويج هذا الإنتاج في السوق العالمية خلال المشاركة في عدد كبير من المعارض العالمية المختصة في عرض السجاد، ومن تلك المعارض ما تم تنظيمه في ألمانيا وتركيا والسنغال وغيرها.

• إلى أي جهة يتبع المصنع حاليًا؟
بعد جهود مضنية، أصدر المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني قرارًا بضم المصنع وإعادته إلى مظلة الدولة الليبية وأيلولته إلى صندوق الإنماء الاقتصادي والاجتماعي تحت اسم «شركة الصناعات الصوفية بني وليد»، ليفتح الباب واسعاً للنهوض والانطلاق نحو آفاق التطور وتنفيذ الخطط الطموحة الموضوعة لتطوير منتجاته خاصة السجاد والمنسوج، بما يلبي حاجة السوق المحلية مع القدرة على التصدير إلى الخارج. ونعدكم بأن تبقى شركة الإنماء للصناعات الصوفية ببني وليد رائدة في مجال صناعة السجاد في ليبيا وشمال أفريقيا ومنطقة الشرق الأوسط والأسواق الأفريقية من خلال تركيزها على أساليب البحث والتطوير للاستمرار في تقديم منتجات تتميز بالحداثة والجودة والإتقان لترضي زبائنها أينما وُجدوا.

كلمات مفتاحية