الغنوشي: عودة الاستقرار إلى ليبيا يمهد الطريق لـ«حلم مغاربي»

رئيس البرلمان التونسي راشد الغنوشي (أرشيفية: الإنترنت).

قال رئيس مجلس نواب الشعب التونسي راشد الغنوشي، الخميس، إن الحوار الليبي الذي احتضنته بلاده يعد خطوة مهمة في طريق الوصول إلى حالة السلم بالمنطقة، معتبرًا أن «حل أزمة ليبيا خطوة مهمة على طريق توحيد المغرب العربي».

وفي مقابلة مع قناة «الجزيرة» القطرية، قال الغنوشي الذي يرأس أيضا حركة النهضة التونسية ردا على سؤال حول مدى تأثير حل الازمة الليبية على تونس ، إن «استتباب السلم في ليبيا ليس مصلحة ليبية فقط بل يمثل الاستقرار انطلاقة لاستفادة شعبه من خيرات البلاد ويمهد الطريق نحو حلم احياء توحيد المغرب العربي».

وراهن رئيس البرلمان أن «ينطلق هذا الحلم من مثلث الجزائر وتونس وليبيا لاستكمال وحدة المغرب العربي»، معبرا عن تفاؤله بمستقبل ليبيا ودورها في المنطقة كقاعدة للتنمية وللديمقراطية.

اقرأ ايضا.. الغنوشي: كان بإمكان تونس التدخل إيجابيا لحل الأزمة الليبية.. لكننا لم نفعل

وبشأن ما يروج حول خلافاته مع رئيس البلاد قيس سعيد، أكد الغنوشي أنها «مجرد شائعات»، مردفا بالقول «الرئيس سعيد هو رمز وحدة الدولة، وانتخب بنسبة عالية ولا يزال يتمتع بثقة كبيرة».

وتحدثت تقارير إعلامية قبل أشهر عن خلاف بين سعيد والغنوشي، عقب اتصال أجراه الأخير، في مايو الماضي، مع رئيس المجلس فائز السراج، لتهنئته بسيطرة قواته على قاعدة الوطية الجوية، القريبة من الحدود مع تونس، خلال معاركه العسكرية مع قوات القيادة العامة.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط