ألمانيا تنتظر «تسويات موجعة» في ملتقى تونس لينتهي «بشكل موفق»

وزير الخارجية الألماني، هيكو ماس. (أرشيفية: الإنترنت)

قالت وزارة الخارجية الألمانية، إن التوقيع على اتفاق وقف إطلاق النار وبدء منتدى الحوار السياسي الليبي - الليبي الذي بدأت أعماله في 9 نوفمبر بتونس، «خطوة بارزة جديدة على الطريق نحو السلام» في ليبيا، ولكن سيتعين أيضاً اتخاذ قرارات صعبة والتوصل لـ«تسويات موجعة» من أجل اختتام المنتدى بشكل موفق.

وشدد المركز الألماني للإعلام التابع للوزارة في بيان اليوم على أن «هذا الحوار فرصة طال انتظارها لليبيين لإنهاء دائم للنزاع ولتحقيق مستقبل سلمي في بلد موحد».

ووجهت السفارة الشكر لبعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، والمفوضة الخاصة للأمم المتحدة بالإنابة في ليبيا، ستيفاني وليامز، «التي سنواصل أيضاً دعمها بكل ما أوتينا من قوة في إطار عملية برلين».

ننشر مسودة وثيقة البرنامج السياسي لملتقى تونس

وانطلقت، صباح أمس، فعاليات ملتقى الحوار السياسي الليبي في تونس، التي افتتحها الرئيس قيس سعيد، والممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة في ليبيا بالإنابة، ستيفاني وليامز، بمشاركة 75 شخصية من مختلف مناطق ليبيا. وفيما يلي نص المسوَّدة

المزيد من بوابة الوسط