لافروف يجدد اتهام واشنطن بعرقلة تعيين مبعوث أممي جديد إلى ليبيا

وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف. (أرشيفية: الإنترنت)

جدد وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، اتهام الولايات المتحدة بعرقلة تعيين مبعوث خاص جديد للأمم المتحدة إلى ليبيا، مشددا على ضرورة حل هذه المسألة وتعيين المبعوث الخاص الجديد في أقرب وقت، بحسب وكالة «سبوتنيك» الروسية.

وقال لافروف خلال مؤتمره الصحفي مع نظيره الإيطالي، لويغي دي مايو، اليوم الأربعاء: «أود أن أؤكد موافقتنا الكاملة على ضرورة حل مسألة تعيين مبعوث خاص جديد في أسرع وقت ممكن، فهذا المنصب شاغر منذ مارس» الماضي.

وأضاف: «ولا يخفى على أحد أن العقبة الرئيسية هي موقف الولايات المتحدة، التي تحاول عرقلة إجراءات الأمين العام، الذي كان ينبغي وفقا لتفويضه، أن يتخذ القرار المناسب منذ زمن بعيد، ويعرضه على مجلس الأمن».

وفي وقت سابق، قال ممثل روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة، فاسيلي نيبينزيا، إن الوضع في ليبيا يزداد تعقيدا بسبب استقالة المبعوث الخاص السابق للأمين العام للأمم المتحدة غسان سلامة، داعيا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس، إلى عدم التردد في تعيين مبعوث خاص جديد لليبيا.

واعتبر الدبلوماسي الروسي، بحسب وكالة «سبوتنيك» أن استمرار شغور منصب المبعوث الخاص للأمين العام إلى ليبيا حتى الآن «يقوض الجهود الرامية إلى تسوية سلمية في ليبيا».

- مجلس الأمن يطلب من غوتيريس تعيين مبعوث خاص إلى ليبيا
- خلافات أفريقية أميركية مفاجئة تجهض تسمية مبعوث أممي إلى ليبيا

وطلب مجلس الأمن الدولي من الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس، في 15 سبتمبر الماضي، تعيين مبعوث خاص للتوسط في إحلال السلام بليبيا، بعد الموافقة على مشروع القرار الذي مدد أيضا فترة عمل بعثة الأمم المتحدة في ليبيا رغم امتناع روسيا والصين عن التصويت، حسب «رويترز».

ووافق مجلس الأمن الدولي، الشهر الماضي، على تمديد ولاية بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا لمدة عام إضافي بعد أن أعيدت هيكلة القيادة في البعثة، عبر استحداث منصبي «المبعوث الخاص»، الذي ستركز مهمته على عملية الوساطة وإحلال السلام، وستؤول له القيادة الشاملة للبعثة و«منسق» بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا.