معارضة إيطالية تدعو كونتي لطلب وساطة فرنسية لإطلاق الصيادين المحتجزين في بنغازي

زعيمة حزب (إخوة إيطاليا) اليميني المعارض، جورجيا ميلوني. (آكي)

دعت زعيمة حزب «إخوة إيطاليا» اليميني المعارض، جورجيا ميلوني، رئيس الوزراء جوزيبي كونتي، إلى طلب وساطة فرنسية من أجل إطلاق الصيادين الصقليين المحتجزين في مدينة بنغازي منذ بداية سبتمبر الماضي، بحسب ما نقلته وكالة «آكي» عن جريدة «إل تمبو» المحلية.

وقالت الجريدة إن دعوة ميلوني لرئيس الحكومة الإيطالية للاستعانة بفرنسا من أجل حل أزمة الصيادين المحتجزين في مدينة بنغازي تأتي «نظرًا لعلاقة فرنسا مع قائد الجيش الوطني الليبي، الجنرال خليفة حفتر».

وتحدثت جريدة «إل تمبو» عن «مكالمة هاتفية مطولة» جرت أمس بين ميلوني وكونتي تطرقت إلى أزمة قضية الصيادين، فضلًا عن تمديد حالة الطوارئ الصحية في إيطاليا حتى 31 يناير المقبل، لافتة إلى علاقة «احترام متبادل ومواجهة صريحة» بين الاثنين على الرغم من الصراع السياسي المحتدم في قبة البرلمان، بحسب ما نقلته «آكي».

وقالت ميلوني عن الصيادين المحتجزين في سجن بمدينة بنغازي، لكونتي: «يجب البحث عن وساطة مع الرئيس إيمانويل ماكرون ليتدخل في المفاوضات». متسائلة: «هل تعتقد أنه لو كان الصيادون فرنسيين سنظل أنا وأنت نتحدث عن قضيتهم إلى اليوم؟».

- حاكم صقلية يطالب بـ«مزيد من الجهود» لأجل الصيادين المحتجزين في ليبيا
- الحكومة الإيطالية تتعهد بـ«حل إيجابي» لقضية الصيادين الصقليين المحتجزين في بنغازي
- كلاوديا غازيني: احتجاز الصيادين الإيطاليين في بنغازي استعراض للقوة ضد دي مايو

واحتجزت السلطات في بنغازي قاربي صيد تابعين لأسطول بلدية ماتزارا ديل فاللو الإيطالية في ميناء بنغازي، بينما كانا يبحران على بعد 35 ميلًا شمال المدينة. بحسب ما أعلنه رئيس البلدية الإيطالية، سالفاتوري كوينتشي، في 3 سبتمبر الماضي.

وطالب حاكم مقاطعة صقلية، نيللو موزوميتشي، الحكومة الإيطالية بـ«عمل المزيد»، بشأن الصيادين المحتجزين، مقترحًا في تصريحات إذاعية، الخميس الماضي، على وزير الخارجية لويغي دي مايو، الذهاب إلى طرابلس للتحدث مع السلطات هناك بشأن الصيادين، بحسب «آكي».

وتعهدت رئاسة الحكومة الإيطالية بايجاد «حل إيجابي» لقضية الصيادين الصقليين خلال استقبال المستشار الدبلوماسي لرئيس الوزراء، بيترو بيناسي، نيابة عن رئيس الحكومة، جوزيبي كونتي، بعض أفراد عائلات الصيادين الإيطاليين بمقر رئاسة الوزراء (قصر كيغي) بالعاصمة روما في 22 سبتمبر الماضي.

المزيد من بوابة الوسط