الولايات المتحدة تجري مباحثات مع فرنسا حول ليبيا

السفير الأميركي لدي ليبيا، ريتشارد نورلاند. (الإنترنت)

أجرت الولايات المتحدة، محادثات مع فرنسا بشأن الأزمة الليبية، وصفتها بأنها «مثمرة»، جاء ذلك في تغريدة على حساب سفارة الأميركية لدى ليبيا، عبر «تويتر»، واوضحت أنّ السفير الأميركي لدى ليبيا ريتشارد نورلاند، أجرى محادثات مع الإليزيه ، و وزارة الخارجية الفرنسية.

وأكدت السفارة أنّ زيارة نورلاند إلى باريس  ستتبعها مشاورات في عواصم أخرى وقالت إنّ «كل ذلك لدعم الجهود الليبية لكتابة مستقبلهم من خلال العملية السياسية التي تيسرها الأمم المتحدة».

ولم تذكر السفارة أسماء المسؤولين الفرنسيين الذين التقاهم نورلاند. معتبرة أنّ ذلك يأتي تأكيداً لتصريحات وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، في روما بشأن ليبيا.

وأكد بومبيو الأربعاء، في ختام زيارته إلى إيطاليا، أنّ الولايات المتحدة «ستستخدم جميع الأدوات المتاحة في ترسانتها الدبلوماسية لتهيئة الظروف لمزيد من الاستقرار، وصولا إلى عملية سياسية تقودنا إلى حل في ليبيا».

ومن المقرر أن ينعقد اجتماع وزاري بشأن ليبيا عبر دائرة تلفزيونية في الخامس من أكتوبر الحالي على هامش الجمعية العامة لمنظمة الأمم المتحدة برئاسة وزير الخارجية الألماني هايكو ماس، وأمين عام المنظمة أنطونيو غوتيريس، ومشاركة جميع أطراف مؤتمر برلين الأول في 19 يناير 2020، وهم الولايات المتحدة وروسيا وفرنسا وبريطانيا والصين وألمانيا وتركيا ومصر وإيطاليا والإمارات والجزائر والكونغو، و4 منظمات دولية وإقليمية.

وياتي الاجتماع الدولي بعدما شهدت الأسابيع الأخيرة عودة المحادثات بين اطرف الازمة الليبية الى المغرب وسويسرا ومصر فيما تتواصل اشغال الجولة الثانية من المشاورات في بوزنيقة المغربية بعد تعثرها عدة مرات منذ الجمعة للاتفاق على المعايير والآليات الشفافة والموضوعية لتولي المناصب السيادية بهدف توحيدها.

كلمات مفتاحية