عقيلة يعتبر أنه وحفتر في «مسار واحد» لحل الأزمة الليبية

السيسي يتوسط المشير حفتر والمستشار عقيلة صالح خلال لقائهما بقصر الاتحادية في القاهرة، 23 سبتمبر 2020. (الناطق باسم الرئاسة المصرية)

قال رئيس مجلس النواب، المستشار عقيلة صالح، إن لقاءه مع القائد العام للجيش، المشير خليفة حفتر، برعاية مصرية «كان لدعم الحل السياسي، وتوحيد مؤسسات ليبيا»، معتبرًا «أنه وحفتر في مسار واحد لحل الأزمة الليبية».

والتقى الرئيس المصري، عبدالفتاح السيسي، أمس الأربعاء، بقصر الاتحادية بالعاصمة المصرية القاهرة، مع حفتر وعقيلة، لبحث الجهود الليبية لدفع عملية السلام برعاية الأمم المتحدة، على ما أعلن الناطق باسم رئاسة الجمهورية المصرية.

وأضاف عقيلة في مقابلة مع «العربية» و«الحدث» نقلها موقع «العربية» أنه «بمجرد تكوين السلطة ستندمج القوات المسلحة الليبية والمرتزقة سيطردون»، ورأى أن «إعلان القاهرة هو الأقرب لحل الأزمة الليبية».

- السيسي يبحث مع حفتر وعقيلة الجهود الليبية لدفع عملية السلام برعاية أممية

ولفت إلى أن «كل إقليم ليبي سيقوم بتسمية ممثله في المجلس الرئاسي»، وقال إنه «لا يجوز أن يكون رئيس المجلس الرئاسي ورئيس الحكومة من إقليم واحد»، وأشار إلى أن السلطة الجديدة القادمة والمعترف بها دوليًا «ستراجع كل الاتفاقات التي أبرمت مع الأتراك».

وطالب رئيس مجلس النواب بأن يكون هناك حساب خاص بأموال النفط لحين وجود سلطة جديدة، مشددًا على أنه «لن يسمح بوصول أموال النفط إلى الميليشيات المسلحة».

المزيد من بوابة الوسط